• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بنك المعلومات

طابعة الليزر في المكتب .. خطر على الموظفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مايو 2014

حذر الطبيب الألماني شتيفان فايلر موظفي العمل المكتبي من الجلوس قرب طابعة الليزر بسبب المواد الخطيرة التي تنبعث منها، مثل الأوزون والمذيبات والغبار الدقيق. ‮ ‭

‬وأوضح‮ ‬فايلر‮، وهو عضو‮ ‬الجمعية‮ ‬الألمانية‮ ‬للطب‮ ‬المهني‮ ‬والطب‮ ‬البيئي، أنه‮ ‬رغم‮ ‬أنه‮ ‬لم‮ ‬يتم‮ ‬التحقق‮ ‬علميا‮ ‬حتى‮ ‬الآن‮ ‬مما‮ ‬إذا‮ ‬كانت‮ ‬هذه‮ ‬الانبعاثات‮ ‬تتسبب‮ ‬في‮ ‬الإصابة‮ ‬بأمراض، ليس‮ ‬هذا‮ ‬الخطر‮ ‬مستبعداً.‭

لذا‮ ‬أوصى‮ ‬اختصاصي‮ ‬الطب‮ ‬المهني موظفي‮ ‬العمل‮ ‬المكتبي‮ ‬بترك‮ ‬مسافة‮ ‬أمان‮ ‬بينهم‮ ‬وبين‮ ‬طابعة‮ ‬الليزر‮ ‬تقدر‮ ‬بمترين، مؤكدا‮ ‬أنه‮ ‬من‮ ‬الأفضل تركيب‮ ‬الطابعة‮ ‬خلف‮ ‬جدار‮ ‬فاصل‮ ‬أو‮ ‬في‮ ‬غرفة‮ ‬منفصلة.

وقال الطبيب أيضا إنه لا يجوز أبدا تركيب الطابعة بحيث تبث المروحة الخاصة بها الانبعاثات الصادرة عنها باتجاه الموظفين.

وبشكل عام ينبغي عند شراء طابعة ليزر مراعاة أن تحتوي على علامة «الملاك الأزرق» الخاصة بالحفاظ على البيئة، التي لا تحصل عليها سوى المنتجات التي تمتاز بانخفاض معدلات الانبعاثات الصادرة عنها.

- العمل خارج وقت الدوام‏‭ ‬مزيد‮ ‬من‮ ‬التوتر

سلطت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية الضوء على أبرز المخاطر الصحية الناجمة عن تصفح البريد الإلكتروني‏‭ «‬email‭» ‬من‮ ‬خلال‮ ‬الهواتف‮ ‬الذكية‮ ‬والحواسب‮ ‬اللوحية‮ ‬خارج‮ ‬ساعات‮ ‬العمل‮ ‬الرسمية‮ ‬أو‮ ‬الدوام،‮ ‬حيث‮ ‬كشفت‮ ‬دراسة‮ ‬أميركية‮ ‬حديثة‮ ‬أن‮ ‬هذا‮ ‬السلوك‮ ‬يسهم‮ ‬بشكل‮ ‬ملحوظ‮ ‬في‮ ‬زيادة‮ ‬معدلات‮ ‬التوتر‮ ‬والضغوط‮ ‬والقلق‮ ‬لدى‮ ‬الإنسان‮ ‬وقد‮ ‬تعرضه‮ ‬لمشاكل‮ ‬صحية‮ ‬كبيرة‮ ‬مع‮ ‬مرور‮ ‬الوقت،‮ ‬وهو‮ ‬ما‮ ‬يعد‮ ‬أمراً‮ ‬خطيراً‮ ‬للغاية. ‭

وكشفت‮ ‬النتائج‮ ‬أن‮ ‬نحو‮ ‬نصف‮ ‬الموظفين‮ ‬الذين‮ ‬يستخدمون‮ ‬هواتفهم‮ ‬وحواسبهم‮ ‬اللوحية‮ ‬لتصفح‮ ‬الإيميل‮ ‬خارج‮ ‬ساعات‮ ‬العمل‮ ‬الرسمية،‮ ‬أكدوا‮ ‬أنهم‮ ‬يعانون‮ ‬من‮ ‬ضغوط‮ ‬كبيرة‮ ‬على‮ ‬مدار‮ ‬اليوم،‮ ‬وكما‮ ‬أشاروا‮ إلى ‬أن‮ ‬نمط‮ ‬وأسلوب‮ ‬حياتهم‮ ‬تحول‮ ‬للأسوأ،‮ ‬وذلك‮ ‬حسبما‮ ‬أظهرت‮ ‬نتائج‮ ‬الاستطلاع‮ ‬الذي‮ ‬أجرته‮ ‬منظمة‮ ‬جالوب‮ ‬الأميركية‮ ‬لاستطلاعات‮ ‬الرأي،‮ ‬وشمل‮ ‬هذه‮ ‬الاستبيان‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬4475‮ ‬شخصا‮ ‬بالغا.‭

وأضاف‮ ‬الباحثون‮: ‬إن‮ ‬تلك‮ ‬النتائج‮ ‬تتوقف‮ ‬بشكل‮ ‬كبير‮ ‬على‮ ‬نوع‮ ‬الوظيفة،‮ ‬حيث‮ ‬تتطلب‮ ‬بعض‮ ‬المهن‮ ‬الاستعانة‮ ‬بوسائل‮ ‬التكنولوجيا‮ ‬الحديثة‮ ‬واستخدام‮ ‬الهاتف‮ ‬والتابلت‮ ‬لتصفح‮ ‬البريد‮ ‬الإلكتروني‮ ‬خارج‮ ‬وقت‮ ‬الدوام،‮ ‬وهو‮ ‬ما‮ ‬يعرض‮ ‬الموظف‮ ‬للمزيد‮ ‬من‮ ‬الضغوط،‮ ‬لافتين‮ ‬إلى‮ ‬ضرورة‮ ‬أن‮ ‬يتكيف‮ ‬هؤلاء‮ ‬العاملين‮ ‬على‮ ‬التعامل‮ ‬مع‮ ‬المهام‮ ‬المطلوبة‮ ‬منهم‮ ‬ويتعاملوا‮ ‬بشكل‮ ‬أفضل‮ ‬مع‮ ‬تلك‮ ‬الضغوط‮ ‬التي‮ ‬تواجههم،‮ ‬وجاءت‮ ‬هذه‮ ‬النتائج‮ ‬على‮ ‬الموقع‮ ‬الإلكتروني‮ ‬لصحيفة‮ «‬ديلى‮ ‬ميل‮» ‬البريطانية‮ ‬في‮ ‬الثالث‮ ‬من‮ ‬شهر‮ ‬مايو‮ ‬الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا