• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تلائم الرجل العصري في مختلف المناسبات

ملابس رجالية مفعمة بروح التجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 مايو 2014

أزهار البياتي (الشارقة)

في إطار حيوي وعصري، وضمن رؤية شبابية متجددة في صناعة الموضة الرجالية، أثمر التعاون الأول ما بين المصمم ستيفانو بيلاتي ودار أزياء «إرمينيجيلدو زينيا» في تشكيلة موسمي ربيع وصيف 2014، عن ابتكار روح جديدة وحس مختلف في مفهوم أناقة الرجل المعاصر، عكستها نماذج بديعة من القطع التي تتسم بالرقي والترف وبامتياز.

ولخصت مجموعة «إرمينيجيلدو زينيا» الجديدة، لمسات شبابية مفعمة بالطاقة والحيوية صممت بنمط أنيق، لتلائم الرجل العصري في مختلف المناسبات.

نمط جديد

من فوق منصات ميلانو وأسبوعها المميز في خط الهوت كوتور وفن الخياطة الراقية للرجال، جاء عرض أزياء هذه العلامة الإيطالية العريقة بشكل لافت، مظهراً نمطاً جديداً وأنيقاً من ملابس الرجال، حمل سمات التغيير وأثار نفحات من الكلاسيكية الحديثة، والرقي التلقائي، وكأنه المجموعة لوحات فنية عريقة رسمت بأدوات متطورة.

ورغم التزام دار «إرمينيجيلدو زينيا» بالطراز الكلاسيكي التقليدي، منذ عام 1910، والذي وضع عبر العقود الماضية بصمة مميزة ومعايير عالية في طراز ملابس الرجل وأكسسواراته المتعددة ، مؤطر إياها بمقاييس رفيعة المستوى لناحية جودة الخامات ومهارة التصميم والخياطة، إلا أن وجود بيلاتي خلال هذا الموسم أضاف بعداً آخر على نمطها المعهود، حيث انتقى أفكار مجموعته الصيفية الجديدة وجسدها وفق مفهوم عصري يتماشى مع متطلبات الرجل، وينسجم مع رغباته واحتياجاته، ولكن من دون أن يخرج تماماً عن عباءة «زينيا» وعراقتها المشهودة، ملتزماً بأطرها العامة ومفاهيمها الأساسية في هذا المجال.

تناغم وانسجام

عكست مجموعة أزياء كوتور «زينيا» لهذا الصيف عناصر متسقة ومتناغمة لحد بعيد، وعبر أشكال وصور غاية في الترف والفخامة، مختبرة من جديد تميزها المعتاد بصناعة أرقى فنون الحياكة الكلاسيكية، ومعيدة صياغتها بأسلوب ورؤية «بيلاتي» المتفردة في التصميم، لتأتي بنطاق مختلف وسياق منسجم من الكياسة والشبابية، الترف والبساطة، والرقي والعفوية، لتبرز من خلالها خطوطاً من طراز «السمارت شيك»، والذي تحول مؤخراً لنهج مرغوب وملح في معظم اتجاهات الموضة العالمية.

وظهرت باقة الربيع والصيف الرجالية بأشكال مختلفة من القطع والموديلات، من تلك التي تشي بالحيوية وحس الشباب، وفيها تكمن طاقات تنبض بالحياة، لتخرج هذه التشكيلة من الأزياء عن إطارها المألوف، وتبتعد إلى حد ما عن النمط الرسمي الرصين، والخط المتزمت في دولاب الرجل، معبرة بمجملها عن موجة متمردة من الإثارة والحيوية، مبتدعة من خلالها نماذج من قطع الملابس المتجددة المعالم والقصّات، لتواكب بها النبض السريع في أسلوب الحياة في المدن الكبرى، ولتتلاءم مع متطلبات الأجيال الشابة، ورغبتها المتنامية بعناصر العملية، والراحة، والبساطة المتناهية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا