• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«صوت الطفولة» يناقش اليوم «الأمن الاجتماعي» و«سيادة القانون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تنظم الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، مؤتمر «صوت الطفولة»، اليوم في فندق جميرا بيتش بدبي، وذلك برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وبمشاركة 15 جهة راعية من مؤسسات القطاع الحكومي والخاص.

وأكد اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة تبذل جهوداً كبيرة لكي تظل واحة أمان ينعم كل من يعيش فيها بحقوقه التي يكفلها القانون، فدستور دولة الإمارات العربية المتحدة يكفل الرعاية والحماية للطفل، وتعد الدولة من أوائل الدول العربية التي كفلت حق الرعاية والتعليم في تشريعاتها الداخلية، بل تعدى ذلك إلى تشجيع الأطفال في المشاركات المجتمعية وبرامج تطوير ملكات القيادة والتميز منذ الصغر، ورعاية الأحداث وتشجيع إبداعاتهم.

ودعا جميع الجهات المعنية بحماية الطفل وحقوقه إلى إتباع وسائل علمية في تأهيل وتطوير مهاراته وقدراته، فهناك قدرات كامنة لدى الأطفال بحاجة إلى صقلها وتطويرها، ويأتي ذلك بمواكبة الازدهار العلمي والتقني وبناء المشروعات وتطويرها بطريقة مبدعة. وأضاف أنه بقدر اهتمامنا بتوفير البنى التحتية، يظل العنصر البشري العامل الأساس في التعامل مع الطفل، ونظراً لما تمثله حقوق الطفل من قيمة بالنسبة لنا كوننا معنين بضمان توفير أفضل الاشتراطات التي تفي بتوفير وسائل حماية للطفل، وتنسجم مع القانون وتحاكي تقاليدنا المجتمعية ومعتقداتنا، منطلقين من استراتيجية حكومة دبي وهدفها الاستراتيجي بصون الحقوق والحريات، فإننا جعلنا من شراكتنا في عملية التدريب والتوعية وتأهيل العنصر البشري القادر على توفير متطلبات واحتياجات الطفل، هدفاً نسعى من خلاله إلى تحقيق تكامل مع كل الجهات المختصة، وفق رؤيتنا للشراكات ودورها في تحقيق أهدافنا المشتركة. وقال اللواء الدكتور عبدالقدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز في شرطة دبي، إننا نقدر الجهود المبذولة من جميع المؤسسات الحكومية والخاصة على المستوى الوطني، وندرك ما تمثله احتياجات فئة الأطفال من تحدٍ، كونها فئات مستضعفة، وتحتاج إلى الوقوف بجانبها، وقد يتم الإساءة لها واستغلالهم بسهولة. ويناقش المؤتمر أربعة محاور هي: «الخدمة الوطنية واحترام سيادة القانون»، و«حقوق الأطفال في المبادرات العلمية والأمن الاجتماعي والنفسي»، و«المحور الاقتصادي» وأخيراً «الابتكار والإبداع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض