• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جولة داخل «فخر الملاعب الأسترالية»

«ستاد الاتحاد» .. «جوهرة عالمية» بملبورن تتغطى في 8 دقائق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

ملبورن (الاتحاد)

يفتخر سكان ولاية فيكتوريا بالملاعب الحديثة المتطورة، التي حولت مدينة ملبورن إلى عاصمة للرياضة العالمية في العديد من الألعاب على مدار السنة، ويفتخر جمهور الرياضة الكبير بالحديث عن «ستاد الاتحاد»، الذي ترعاه طيران الاتحاد، ويحمل بصمة إماراتية، لأنه بمثابة الجوهرة التي تخطف الأنظار لروعة التصميم وحداثة المنشآت وتطور التجهيزات، والتي تكون فريدة من نوعها على مستوى العالم.

وحرصت «الاتحاد» على زيارة هذا الملعب الفريد من نوعه، والذي يملك سقفاً متحركاً يغطى بالكامل خلال 8 دقائق فقط، وتجولنا في أجنحته واطلعنا على التسهيلات التي يقدمها، سواء للجماهير أو الفرق أو الإعلاميين وسط ترحيب كبير من إدارة الملعب بقيادة إليزابيت أوبلار مديرة الفعاليات التي سعدت كثيراً بتواجد جريدة «الاتحاد» التي تحمل نفس اسم الملعب وقدمت لنا المعطيات اللازمة.

ويحتل «ستاد الاتحاد» موقعاً استراتيجيا في مدينة ملبورن، حيث يقع في منطقة الأعمال المركزية في منطقة دوكلاندس في ملبورن، ويتسع لما يقرب من 55 ألف متفرج، ويتميز بسقف قابل للطي بالكامل، ويستضيف 100 نوع من الفعاليات الرياضية والترفيهية كل عام.

ويتميز هذا الملعب، الذي افتُتِح في العام 2000، وتكلف بناؤه 460 مليون جنيه استرليني، بموقعه المميز لسهولة الوصول إليه من قبل المشجعين، القادمين عن طريق وسائل النقل العام أو سيارات الأجرة أو السيارات الخاصة، ويطل على ميناء بحري ترفيهي يزيد المنظر جمالاً وأهمية، كما تحيط به مجموعة من الإدارات الرياضية وقاعات ممارسة الرياضة، إلى جانب محلات تجارية أخرى والمطاعم والمقاهي، وهو ما يجعل الملعب يعيش حيوية وحركة تجارية مستمرة على مدار الأسبوع وليس فقط خلال أيام إقامة المباريات والفعاليات.

وداخل الملعب نجد العديد من الإدارات، سواء الخاصة برابطة دوري كرة القدم الأسترالية أو الكريكيت أو الأقسام الإدارية المعنية بتنظيم الملعب والتواصل مع الجماهير وبيع تذاكر الدخول في شكل خلية نحل لضمان أعلى درجات الاحترافية في تنظيم المباريات والأحداث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا