• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

الهاشمي: لقاء رمز الوطنية والعطاء طموح أي لاعب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مايو 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أعرب عبد المنعم الهاشمي، رئيس اتحاد الجو جيتسو، عن بالغ شكره وتقديره، وتقدير أسرة اللعبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكداً أن الاستقبال هو أكبر جائزة، وأروع ما يمكن أن يحصل عليه اللاعبون واللاعبات تقديراً لما حققوه من ميداليات وتميز.

وقال: «عندما يأتي التكريم من القمة، فهو شهادة نجاح، ومؤشر على أننا نسير في الطريق الصحيح»، موضحاً «أن صاحب السمو ولي عهد أبوظبي هو رمز الوطنية، والعطاء بلا حدود، وابتسامته عند لقائه بأبنائه بعد إنجازاتهم هي منتهى طموحنا، لأن فرحتنا لا تكتمل إلا بلقاء سموه، وإسعاده بما يحققه أبناء الوطن، وهذا اللاستقبال تكريم يمثل التتويج الحقيقي للاتحاد، ويعد حلقة في عطاء سموه الدائم والمتجدد للرياضة بشكل عام، والجو جيتسو بصفة خاصة، ونفخر في الاتحاد بأن سموه يحرص على دعم اللعبة، ولولا دعمه وعطاؤه، لما حققت اللعبة كل هذا التطور اللافت في سنوات معدودة، حتى أصبحت أبوظبي عاصمة اللعبة العالمية ومقراً لاتحادها الدولي».

وتحدث الهاشمي عن ما حققته اللعبة في عالمية أبوظبي، وقال: «اعتدنا تقديم الجديد في كل بطولة، وحرصنا على أن يكون الجديد في النسخة الأخيرة الإثارة والتشويق والمتعة، ومن هنا جاءت فكرة «ملك البساط»، وحافظنا على النجاح الذي حققناه في نزالات البارا جو جيتسو في العام الماضي ثم عمقناه في النسخة العاشرة، ولا شك في أن خطوات الاتحاد مدروسة نحو العالمية، وندرك جيداً دور أولياء الأمور والأسرة في دعم مسيرة تطور اللعبة، وسوف تشهد الفترة المقبلة مزيداً من التعاون معهم، بما يساهم في تحقيق النقلة النوعية المأمولة كماً وكيفاً».

وتابع: «ما زلنا في منتصف الطريق، ولكننا يوماً بعد آخر يزيد تصميمنا على الإنجاز، ويتضاعف عزمنا على المساهمة في صناعة جيل قوي قادر على تحمل المسؤولية»، مشيراً إلى أن قيمة الإنجازات التي تحققت، تعطينا مؤشراً إيجابياً بأننا نسير في الاتجاه الصحيح، وأن اللعبة في طريقها للعالمية، وتحملنا مسؤولية أكبر العمل والعطاء والتخطيط والإبداع.

وأوضح «نحن أمام تحديات جديدة عندما يشارك منتخبنا الأول لأول مرة في أسياد جاكرتا، وسوف نبذل كل ما بوسعنا حتى نحقق الإنجازات، ونعود بالذهب لنهديه إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان راعي اللعبة، وداعم الأبطال، ومفجر طاقات الإبداع لدينا جميعاً».

وأضاف: «نحرص في الاتحاد على أن نكون شركاء فاعلين في رؤى الوطن، واستراتيجية التطوير والتنمية، والشراكة تأتي بالمساهمة في بناء جيل قوي من الأبطال المتوازنين نفسياً وذهنياً وبدنياً وصحياً، وهذه المثل توفرها لعبة الجو جيتسو، لذا باتت مشروعاً للوطن كله، وعرفت طريقها إلى المدارس وكل بيت، وصارت بالنسبة لنا أمانة نحملها، ونحن حريصون على أن نؤديها، كما ينبغي، مشيراً إلى أن الاتحاد بذلك يريد أن يرد بعضاً من جميل الوطن».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا