• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

سباق تروفيو أدريا للكارتينج

الظاهري يعزف لحن النصر في إيطاليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 يوليو 2017

أبوظبي (الاتحاد)

 صعد البطل الموهوب راشد الظاهري على منصة التتويج، حاصداً المركز الأول في واحدة من أصعب حلبات الكارتينج الدولية وفاز بالدورة الرابعة من سباق تروفيو أدريا في إيطاليا الأحد الماضي. وكان الظاهري الذي يبلغ من العمر تسع سنوات واحداً من خمسين سائق ومتبارٍ من عشر دول مختلفة لفئة صغار السن (8 - 12 سنة)، حيث يعد معظم هؤلاء السائقين من أفضل المتنافسين في السباقات الأوروبية الإيطالية وبطولة WSK المرموقة.

وتصدر الظاهري التصفيات مرتدياً ألوان وشعار أكاديمية بيبي ريس للسائقين، ومسجلاً أفضل توقيت في السباق ليبدأ التحدي منطلقاً من المركز الأول، وقدم أداءً متميزاً وفي الدورة الثامنة حل في المركز الثاني بكل عزم وثبات زاد من سرعته، متخطياً المتصدر محرزاً المركز الأول في الدورة الأخيرة من السباق.

وفي نهائي السباق، تعرض محرك الظاهري لتعثر قبل البداية، مما تسبب في تراجعه إلى المركز الثاني. وبعد إصلاح المحرك، عاد ليتصدر السباق مرة أخرى، حيث زاد الفارق مع المركز الثاني مع كل لفة، محافظاً على تركيزه لتخطي السائقين العشرة الآخرين.

وبالرغم من رفع العلم الأصفر الذي تسبب في تباطؤ السباق، إلا أن الظاهري ظل في الصدارة حتى لوح العلم معلناً نهاية السباق، حاصداً المركز الأول، ليصعد إلى منصة التتويج ويعزف السلام الوطني للدولة.

 وعلق ساندرو لوراندي، مدير فريق أكاديمية بيبي ريس للسباق: «كان هذا السباق صعباً، حيث إن جميع المتسابقين على قدر عالٍ من الخبرة والمهارة، ناهيك عن الحلبة وصعوبتها. لم يخطئ راشد على مدار نهاية الأسبوع، كما كان دوماً يتمتع بمعنويات عالية وروح إيجابية؛ لذا فاز بالسباق، لقد أظهر مهارة وصبراً كبيرين في السباق قبل النهائي منافساً السائقين الأعلى مرتبة من الفئة العمرية نفسها، وعندما كان الوقت مناسباً في الدورة الأخيرة أخذ راشد زمام المبادرة مظهراً حرفية ووعي طيلة السباق ليتصدر السباق في النهاية». وعلق راشد الظاهري على هذا السباق قائلاً: «لقد كان سباقاً جيداً استمتعت به، وكان أيضاً سباقاً كبيراً ومهماً مع سائقين محترفين ومخضرمين، شرفني أن أتبارى ضدهم في السباق. وأنا سعيد بفوزي وسعيد لسماع السلام الوطني للدولة على المنصة في إيطاليا، حيث كانت لحظة فخر واعتزاز لي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا