• الخميس 07 شوال 1439هـ - 21 يونيو 2018م

مظاهر رمضانية

سوق الميناء بأبوظبي.. «خلية نحل» قبل الإفطار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 31 مايو 2018

أحمد السعداوي (أبوظبي)

يعد سوق الميناء واحداً من الأماكن التي يرتادها الناس بكثرة خلال شهر رمضان المبارك، ومن المألوف أن تجده مزدحماً بباعة ومشترين من كل الجنسيات إلى جانب أبناء الإمارات، ليحصلوا على احتياجاتهم من الخضراوات والفواكه والتمور واللحوم، وغيرها الكثير من البضائع التي يكثر الإقبال عليها في شهر رمضان، ما جعل تردد الناس على سوق الميناء أحد أبرز المظاهر الرمضانية في العاصمة أبوظبي، بحسب خالد الشحي، الموظف بإحدى الجهات الحكومية، الذي أوضح لـ«الاتحاد»، أن التردد على سوق الميناء بشكل لافت خلال رمضان يعد أمراً طبيعياً؛ نظراً لزيادة اهتمام الأسر والعائلات بالطعام وإعداد المآدب العائلية بما تفرضه على ربات البيوت من صناعة أنواع وأصناف من الطعام ترضي ذائقة الضيوف كثيري العدد من الأهل والأصدقاء، حيث يتحول سوق الميناء بفعل الحركة النشطة فيه إلى ما يشبه خلية نحل يؤدي كل عنصر فيها عملاً معيناً بين باعة ومشترين وعمال يساعدون الجميع في فترة ما قبل الإفطار.

الطعام الطازج

قالت موزة الهاجري، ربة بيت، إنها تفضل التسوق بمنطقة الميناء نظراً لوفرة أنواع الخضراوات والفاكهة الطازجة، وبالتالي تختار منها ما تريد، ويكفي احتياجات أسرتها بأسعار معقولة وجودة عالية، مبينة أنه رغم أن تلك البضائع وشبيهاتها من اللحوم والأطعمة المختلفة، متوافرة في المراكز التجارية، فإن التردد على سوق الميناء يعتبر من الطقوس التي اعتدتها من سنوات طويلة، منذ أن تزوجت وانتقلت من بيت أسرتها إلى بيت الزوجية وصارت مسؤولة بنفسها عن غذاء كل أفراد الأسرة، فصارت تضع في مقدمة أولوياتها أن يكون الأكل طازجاً وصحياً، وهو ما يوفره سوق الميناء من خلال أعداد كبيرة من المحال والباعة، ما يوفر للمشترين خيارات واسعة تشجعهم على شراء كل طلباتهم في زيارة واحدة لسوق الميناء.

موسم للباعة

أبو الحسن زين الدين، أحد الباعة في سوق الميناء منذ أكثر من 15 عاماً، عبر من جانبه عن سعادته بحلول شهر رمضان الذي يعتبره موسماً غير عادي لبيع المأكولات بمختلف أنواعها، ومنها الخضراوات والفواكه، وبالتالي يخلق نوعاً من الرواج التجاري ينتظره التجار من العام إلى العام، وبالتالي يقدم البائعون أسعاراً تنافسية تشجع المتسوقين من الجنسيات كافة على شراء كميات أكثر مما يشترونه طوال العام، نظراً لأن جميع العائلات والأسر وحتى الشباب يتبادلون الزيارات والعزائم، فيستهلكون كميات أكبر من السلع المعروضة في سوق الميناء، وكذلك أيضاً أصحاب المطاعم ومحال الأغذية يزداد ما يحصلون عليه من بضائع مختلفة، ما يجعل من سوق الميناء ملتقى للكثير من الناس الذين يحرصون على شراء احتياجاتهم في أجواء رمضانية مميزة، وهو ما يمكن للجميع ملاحظته عبر الأعداد الكبيرة من السيارات والمواطنين والمقيمين الذين يمتلئ بهم سوق الميناء في أبوظبي يومياً طوال شهر رمضان، خاصة فترة قبل الإفطار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا