• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اشتبكوا مع الشرطة في تظاهرات «المعركة النهائية»

المحتجون يصرون على إسقاط الحكومة في تايلاند

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مايو 2014

بدأ آلاف المتظـاهرين التايلانديين أمس «المعركة النهائية» ضد الحكـومة حيث سقط بعض الجرحى في هجوم فاشل على مبنى للشرطة. وفي أثنـاء الحـادث أمام نادي الشرطة أُصيب خمسة أشخاص بجروح.

وأكد المسؤول الأمني لدى الحكومة الانتقالية بارادورن باتاناتابوت استخدام مدافع المياه وإطلاق عبوة غاز مسيل للدموع، متحدثا عن إصابة أربعة أشخاص.

والمجموعة التي حاولت دخول المبنى المحصن كانت بقيادة راهب بوذي برز في الأشهر الفائتة لمواقفه المتشددة.

وبدأ المتظاهرون حملتهم الشاملة في مواجهة حكومة أضعفتها إقالة رئيس الوزراء ينجلاك شيناواترا الأربعاء.

وصرح سوثيب ثوجسوبان أحد قادة المتظاهرين «سننام هنا الليلة!» وتابع «أدعو أصحاب السلطة إلى التعاون معنا والتخلص من بقايا تاكسين» فيما كان أنصاره ينصبون الحواجز.

وما زال المتظاهرون الذين نزلوا إلى الشوارع منذ 6 أشهر يطالبون بإقالة الحكومة لإنشاء «مجلس شعب» معين يتولى «إصلاح» النظـام. ويعـتبرون أن النظام ينخره الفساد بسبب سـنوات من الحكومات المؤيدة لتاكسين، شقيق ينجلاك المقالة.

ودعا سوثيب ثاوغسوبان نائب رئيس الوزراء السابق (عند تولي المعارضة السلطة بين 2008 و2010) المعروف بتصريحاته المغالية رئيسي المحكمة العليا ومجلس الشيوخ إلى «العثور على حل».

وانتشر مئات عناصر الشرطة في شوارع بانكوك فيما يخشى من وقوع أعمال عنف. ويعتزم القمصان الحمر، أنصار تاكسين، التظاهر اليوم في العاصمة.

(بانكوك - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا