• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تعزيز الأمن لمراكز تعليم اللغة الإنجليزية بعد تهديدات متشددين

القضاء الباكستاني يفرج عن عميل لـ «اف بي آي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مايو 2014

تم الإفراج أمس عن عميل لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي ( أف بي آي) كان تم توقيفه قبل أسبوع في مطار كراتشي بتهمة حمل سلاح من دون رخصة، وذلك بعد دفع كفالة بقيمة عشرة آلاف دولار بأمر من القضاء الباكستاني.

وكان تم توقيف الرجل الاثنين الماضي أثناء عملية مراقبة روتينية في مطار كراتشي أثناء صعوده للطائرة متجها إلى إسلام آباد ومعه بندقية 9 مم مع 15 رصاصة.

ثم كشف مسؤولون أميركيون وباكستانيون أنه عميل لمكتب التحقيقات الفدرالي.

ووجهت إليه السلطات المحلية تهمة حمل سلاح من دون ترخيص وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن 14 عاماً وأمرت بتوقيفه.

لكن محكمة ولاية السند وعاصمتها كراتشي وافقت الخميس على الإفراج عنه مقابل دفع كفالة بقيمة مليون روبل (عشرة آلاف دولار)، حسب مسؤول في الشرطة المحلية. وقال مسؤول آخر في الشرطة إن المتهم سلم إلى القنصلية الأميركية بكراتشي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين بساكي أن السلطات الأميركية «على اتصال وثيق» بسلطات إسلام آباد لتسوية هذه القضية.

من جهة أخرى، قال مسؤولون محليون إن باكستان عززت أمس من الإجراءات الأمنية في مراكز تعليم اللغة الإنجليزية في بلدة تقع جنوب غربي البلاد بعد أن دعت جماعة متشددة مسلحة غير معروفة النساء الدارسات إلى التوقف عن ارتياد هذه المراكز. وجاء في المنشورات التي يوزعها تنظيم «الفرقا» المتشدد في مدينة بانجور بإقليم بلوشستان أن الإسلام يحرم التعليم الغربي وهدد بأنه ستكون هناك «عواقب» إذا لم يلتفت إلى تهديداته. وقال نائب رئيس شرطة بانجور عبد العزيز إن فريقا من أجهزة أمنية عقد اجتماعا مع معلمي وأصحاب المعاهد بعد وقت قصير من تبليغ السلطات بشأن المنشورات . وأضاف «طمأناهم أنه سيتم توفير الأمن وأننا قمنا بنشر أفراد أمن لحمايتهم».

وقد سردت المنشورات أيضاً أسماء مديرين وأصحاب عدد من المعاهد، حيث أمرتهم بوقف التعليم للطالبات في مراكزهم. وقال عبد العزيز إن الطالبات لا يزلن يحضرن إلى مراكز التعليم. (كراتشي- أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا