• الخميس 04 ذي القعدة 1438هـ - 27 يوليو 2017م

تعب قليل وراحة كثيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

يقول ابن القيم

أجمع عقلاء كل أمة على أن النعيم لا يدرك بالنعيم، وأن من آثر الراحة فاتته الراحة، وأنه حسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون الفرحة واللذة.

فلا فرحة لمن لا همّ له، ولا لذة لمن لا جهد له، ولا راحة لمن لا تعب له، بل إذا تعب العبد قليلاً استراح طويلاً، وإذا تحمل مشقة الصبر ساعة قاده لحياة الأبد.

وكل ما فيه أهل النعيم المقيم فهو صبر ساعة، وكلما كانت النفوس أشرف والهمة أعلى، كان تعب البدن أوفر وحظه من الراحة أقل.

فيصل السعيدين - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا