• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

برامج نفسية بمناهج علاجية لأيتام «التمكين» بالشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يناير 2018

الشارقة (الاتحاد)

نفذت مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي برامج نفسية لمنتسبي التمكين الاجتماعي ضمن برامج الربيع التي أطلقتها المؤسسة مستخدمة مناهج علاجية بناءة لتسهم بدورها في بناء صحة نفسية أفضل للأيتام.

وتنوعت البرامج النفسية المقدمة لتشمل العديد من البرامج أهمها برنامج «سوالف بنات» الذي يركز على استثمار طاقات فتيات التمكين وتوظيفها في خدمة المجتمع، وتعزيز القيم والأخلاق في نفوسهن وتدريبهن على الاعتماد على النفس والتسلح بالمهارات الحياتية، حيث تسعى المؤسسة لتحقيق مخرجات عدة، أهمها التخلص من السلبيات والسلوكيات الخاطئة لدى المشاركات وإحلالها بسلوكيات إيجابية وتحقيق أفضل تكيف للأيتام مع أنفسهم ومع المحيطين بهم ومع المجتمع، لتنمية مهارات الإدارة الذاتية لدى فتيات المؤسسة لتحقيق التوازن في الحياة، من خلال الأنشطة والفعاليات المبتكرة والحلقات الحوارية البناءة.

وهناك برنامج «كافيه التمكين» الذي تركز المؤسسة من خلاله على جانب تطوير الذات في أبنائها، مما يساهم بدوره في علاج المشكلات المترتبة على التغير، التي تمثل الجانب السلبي وتبصيرهم بالجانب الإيجابي للتغيير، ودوره في تنمية القدرات العقلية، وإجادة التحليل السليم للمواقف التي تواجه الأبناء، كما يقوم البرنامج على معالجة سطحية التفكير والمفاهيم المغلوطة من خلال استيعاب ما بداخلهم والارتقاء بفكرهم وسلوكياتهم.

وفي هذا الإطار قدم محمد حمدان بن جرش، الرئيس التنفيذي للسعادة في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، دورة تدريبية بعنوان «التخطيط سعادة» تناول خلالها مفهوم التخطيط وفن صياغة الأهداف، وسبل التغلب على التحديات والعقبات، وبناء الثقة والإرادة، وفي نهاية الدورة أثار مخيلات الأبناء من خلال استخدام أسلوب العصف الذهني من خلال موضوع (رحلة التخطيط)، كما تبنى التطبيق العملي خلال الدورة لتحفيز الأبناء على طرح الرؤى والأفكار بطريقة إبداعية التي أدت بدورها إلى تفاعل الأيتام بشكل إيجابي.

وقال محمد حمدان بن جرش: «لا حياة بلا أهداف والتخطيط للوصول إلى الأهداف، إنما هو تخطيط للسعادة وما نصبو له هو أن نجعل المسافة بين الحلم والواقع قصيرة».

كما نظمت المؤسسة جلسة حوارية بعنوان أفضل الممارسات والتجارب في مجالات التواصل والتفاعل والثقة بالنفس وتقدير الذات، قدمها الاستشاري النفسي للمؤسسة أحمد عبد الصبور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا