• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تعرفوا خلال الزيارة على مهام خبراء الإدارة

طلبة المعهد القضائي يطلعون على عمل الأدلة الجنائية في شرطة دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مايو 2014

اطلع طلبة من معهد دبي القضائي والذي ينفذ برنامجاً تدريبياً تحت عنوان “دبلوم العلوم القانونية والقضائية المخصص للقضاة العسكريين” على طبيعة عمل الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، وإدارة الأدلة الجنائية التخصصية خلال زيارة ميدانية للمبنى الإدارة.

واستقبل الطلبة خلال زيارتهم للإدارة العامة العقيد خبير أول خالد السميطي، والخبير عقيل النجار، رئيس قسم فحص المستندات، مرحباً بالضيوف ومؤكداً على نهج الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي بتوجيهات القيادة العليا، وبمتابعة العقيد فهد المطوع مدير الإدارة ببناء علاقات التواصل ومد جسور التعاون مع المؤسسات التعليمية، لاسيما طلبة العلوم والعلوم الجنائية

واستعرض السميطي خلال اللقاء محاضرته تاريخ الإدارة ونشأتها في عام 1983، والإدارات الفرعية الرئيسية، موضحا أن المهام والأدوار التي تقوم بها الإدارات الفرعية التي تتكون منها الإدارة العامة، تمثل كلا لا يتجزأ في إطار عملها، إذ لا يمكن الاستغناء عن دور ومهمة أي منها خلال التعامل مع جريمة معينة، فكل الإدارات ممثلة بأقسامها المختلفة تتواجد في مسرح الحادث أو الجريمة، وكل يقوم بدوره المحدد الذي يشكل في نهاية المطاف محصلة دور الإدارة العامة للأدلة الجنائية التي تستهدف الكشف عن الفعل أو الفاعلين عبر جمع الأدلة المختلفة من مسرح الجريمة.

وأشار إلى أن إدارة الأدلة الجنائية التخصصية “المختبر الجنائي سابقا” والتي تتلخص مهمتها في تحديد ما إذا كان هناك جريمة وفعل جنائي وراء الحادث أم لا، لافتاً إلى أنه يتكون من ستة أقسام فنية خاصة بالذكر قسم الكيمياء الجنائية الذي يختص بفحص كافة أنواع المواد والعقاقير والنباتات المخدرة والسموم الصلبة والغازية، والسائلة العضوية وغير العضوية.

وتطرق السميطي إلى مقارنة الأصباغ وتحديد نوعيتها ومدى إمكانية تبادلها بين الأجسام في الحوادث المرورية، وتحليل الأحبار والمتفجرات، ويمكن القول إن أية مادة يقوم الإنسان بالتعامل معها في حياته اليومية يمكن أن تندرج كدليل مادي في حادث ما، لذلك فإن هذا القسم يتعامل مع مختلف أنواع الآثار المادية سواء المرفوعة من مسارح الجريمة أو المضبوطة لدى المتهمين، ويتمثل القسم الثاني ضمن إدارة المختبر الجنائي بقسم السموم الذي يختص بفحص السوائل البيولوجية كالدم والبول، ومحتويات المعدة والأنسجة والمخ، للكشف عن وجود السموم والمخدرات والكحول في العينات من عدمها خدمة للتحقيق الجنائي والعدالة.

وتحدث خبير فحص المستندات النجار حول علم فحص المستندات بشكل عام ومن ثم تطرق إعداد التقارير الفنية ونتائج عملية لمضاهاة والتزوير المادي وأساليب ووسائل الفحص المستخدمة، ومضاهاة الخطوط اليدوية وطرق الاستكتاب واستيفاء النماذج الخطية وتزوير المستندات المؤمنة وأساليب الفحص والتأمين، وبيان عملي وعرض لبعض نماذج قضايا فحص المستندات، كما تحدث حول الشروط الواجب توفرها في قضايا فحص المستندات وابرز المعوقات التي تواجه خبير فحص المستندات في إعداد التقارير الفنية.

عقب ذلك قام الوفد الزائر بجولة ميدانية بالإدارة وأطلع الطلبة على عمل الخبراء ميدانياً. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض