• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

مدير «الاتحادية للكهرباء والماء» لـ «الاتحاد»:

إنشاء أكبر مركز لتوزيع المياه وطرح مناقصة محطتي تحلية قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

محمد صلاح (رأس الخيمة)

كشفت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء عن اعتزامها إنشاء أكبر مركز لتوزيع المياه على مستوى جميع المناطق التي تغطيها والأكبر من نوعه منذ إنشاء «الهيئة»، وذلك في منطقة بطين السمر في رأس الخيمة لخدمة الزيادة السكانية والمشروعات التنموية بالمناطق التي تغطيها «الهيئة». كما كشفت عن عزمها طرح مناقصة محطتي تحلية المياه بغليلة في رأس الخيمة وأم القيوين قبل نهاية العام الجاري، وذلك ضمن المشروعات الاستراتيجية المهمة التي وجهت حكومتنا الرشيدة بإنشائها لخدمة الأجيال الحالية والمستقبلية وتحقيق التنمية المستدامة.

وقال محمد محمد صالح مدير عام «الهيئة» لـ«الاتحاد»: «إن المشروعات المزمع طرحها للمناقصة في قطاع المياه قبل نهاية العام الجاري، تضم مشروعات خاصة بتحلية المياه والتخزين والنقل والتوزيع، وتأتي ترجمة للخطط الحكومية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة لمواكبة النهضة الشاملة التي تشهدها الدولة في القطاعات كافة»، موضحاً أن «الهيئة» قررت إنشاء أكبر مركز لتوزيع المياه في جميع المناطق التي تغطيها في منطقة بطين السمر في رأس الخيمة مقابل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي، يضم عدداً كبيراً من خزانات المياه، ستبدأ حالياً بإنشاء 4 خزانات رئيسة بسعة 15 مليون جالون لكل خزان، ثم يجري تنفيذ بقية الخزانات تباعاً، وسيتم ربط هذا المركز بخطي نقل بقطر 1400 ملم من محطة التحلية الجديدة المزمع إنشاؤها في إمارة أم القيوين، ما سيساهم في رفع طاقة التخزين الاستراتيجية بـ«الهيئة».

محطتا غليلة

وكشف صالح عن عزم «الهيئة» طرح محطتي غليلة في رأس الخيمة بطاقة إنتاج 30 مليون جالون يومياً ومحطة أخرى في أم القيوين بطاقة إنتاجية 45 مليون جالون يومياً للمناقصة قبل العام الجاري، متوقعاً أن تدخل المحطتان للخدمة فعلياً بعد عامين من طرح المناقصة.

وقال: «تصل تكلفة المحطتين إلى مليار و500 مليون درهم، بواقع 600 مليون درهم للمحطة الأولى و900 مليون للمحطة الثاني التي سيجري إنشاؤها من قبل أحد المنتجين المستقلين وبإشراف (الهيئة)»، مشيراً إلى أن «الهيئة» لديها ومن منطلق الوقوف على احتياجات جميع المناطق التي تغطيها حتى عام 2036 كلفت شركة عالمية لإعداد دراسة شاملة حول احتياجات هذه المناطق سواء السكنية أو مشروعات التنمية الأخرى، مثل المشروعات الصناعية والتجارية والسياحية، وستكون هذه الدراسة جاهزة خلال شهر سبتمبر المقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا