• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

8 مواجهات في كأس الاتحاد الآسيوي اليوم

القادسية يتحدى أهل.. وأربيل يرفع شعار «الفرصة الأخيرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

نيقوسيا (أ ف ب)

يخوض القادسية الكويتي حامل اللقب رحلة صعبة إلى أرض أهل التركمانستاني اليوم، ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من تصفيات المجموعة الثالثة لكأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم. ويتساوى القادسية في صدارة المجموعة بسبع نقاط مع الاستقلال الطاجيكي الذي يحل على أربيل العراقي وصيف النسخة الماضية ومتذيل الترتيب (3 نقاط)، فيما يملك أهل 6 نقاط في المركز الثالث. وتخلى القادسية عن صدارة المجموعة في الجولة السابقة، بعد خسارته أمام الاستقلال 2 - صفر في ظل غيابات كبيرة في صفوفه، وهو سيحاول تكرار نتيجة الذهاب عندما تخطى أهل 2 - صفر على أرضه.

يشارك القادسية في المسابقة قادما من ملحق دوري أبطال آسيا، حيث فاز على ضيفه الوحدات الأردني 1- صفر في الدور التمهيدي الثاني قبل أن يخسر بصعوبة بالغة أمام مضيفه أهلي جدة السعودي 1 - 2 في الدور التمهيدي الثالث، ويفقد فرصة خوض غمار البطولة الأم. ويحتل الفريق المركز الثالث في الدوري المحلي برصيد 52 نقطة خلف الكويت الثاني (60 نقطة) والعربي المتصدر (62 نقطة)، وهو قادم من خسارة عابرة أمام ضيفه الكويت بهدف كونه فقد حظوظه في الاحتفاظ باللقب المحلي، علماً بأنه مدعو إلى مواجهة السالمية في نهائي كأس الأمير خلال الشهر المقبل. يقود القادسية المدرب راشد بديح بديل الإسباني المقال انتونيو بوتشه، والذي أكد في الآونة الأخيرة عدم نيته في الاستقالة، بعد أن سرت أنباء بهذا الشأن. يذكر أن أهل التركمانستاني الذي تأسس عام 1997، يخوض البطولة القارية، بعد أن خاض الملحق الخاص بها وتخلص في طريقه إلى دور المجموعات من كل من ضيفه دوردوي بشكيك القيرغيزستاني 1 - صفر في الدور التمهيدي الأول، ومن مضيفه فنجاء العماني 3 - 2 في الدور التمهيدي الثاني.

وفي المباراة الثانية، يخوض أربيل فرصته الأخيرة أمام الاستقلال، علماً بأنه أحرجه ذهاباً، وفاز عليه في عقر داره 3 - 1.

ويخوض الرفاع البحريني مواجهة مصيرية له أمام الجيش السوري اليوم على ستاد البحرين الوطني بالرفاع. وكان لقاء الذهاب بين الجيش والرفاع جمعهما في البحرين أيضاً، وانتهت المواجهة بفوز الجيش بهدف دون رد جاء بإمضاء باسل مصطفى.

ويدخل مدرب الرفاع الكرواتي برانكو كاراكيتش اللقاء في محاولة للخروج بنتيجة إيجابية، والإبقاء على آمال الفرق بالمنافسة في البطولة الآسيوية، خصوصاً أن الفريق تضاءلت حظوظه في الحفاظ على لقب الدوري البحريني، بعد خسارته لقاء الكلاسيكو أمام المحرق بهدف دون رد. وسيسعى الجيش السوري إلى الخروج بأي نتيجة ايجابية يؤكد فيها تفوقه وتربعه على صدارة الترتيب، وليؤكد تفوقه مجدداً على الرفاع، إلى جانب تفوقه على النجمة اللبناني والكويت الكويتي خارج أرضه.

ويسعى النجمة لمحو الصورة القاتمة التي ظهر بها على الصعيد القاري، عندما يستضيف الكويت الكويتي، الباحث عن التأهل إلى الدور الثاني، عندما يلتقيان على ملعب صيدا البلدي «جنوب لبنان».

في المقابل، يمر الكويت بمرحلة انعدام وزن بعد الخسارة على أرضه وبين جماهيره أمام الجيش السوري في الجولة الماضية، وسيكون الفريق الذي يقوده المدرب محمد إبراهيم مطالباً بتحقيق الفوز دون سواه بغية ضمان التأهل إلى الدور المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا