• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جدد غاراته على معاقل المتمردين في صنعاء و6 محافظات

التحالف العربي يعلن إنهاء الهدنة في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يناير 2016

صنعاء، الرياض (الاتحاد، وكالات)

أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية أمس السبت إنهاء الهدنة في اليمن التي دخلت حيز التنفيذ في 15 ديسمبر لإفساح المجال أمام جهود الأمم المتحدة الهادفة لإيجاد حلول سلمية لإنهاء الصراع المسلح في هذا البلد المستمر منذ عشرة أشهر. ويقود التحالف حملة جوية وبرية ضد المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح لإعادة وتثبيت حكومة الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي. وأعلنت قيادة التحالف في بيان أمس نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية «إنهاء الهدنة في اليمن اعتباراً من الساعة 14:00 ظهر السبت (11:00 بتوقيت جرينتش)»، وعزت ذلك إلى استمرار الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح في انتهاك قرار وقف إطلاق النار و«محاولتهم الاستفادة من تلك الهدنة بتحقيق المكاسب». وأكدت قيادة التحالف العربي أنها «كانت وما زالت حريصة على تهيئة الظروف على تهيئة الظروف المناسبة لإيجاد حل سلمي للقضية في اليمن وتمكين الحكومة الشرعية اليمنية من إعادة الأمن والاستقرار لليمن، ولذلك فقد وافقت على الهدنة التي طلبها فخامة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، التي تم تمديدها لفترة إضافية» أواخر ديسمبر في ختام محادثات سلام جرت في سويسرا برعاية الأمم المتحدة وأفضت إلى اتفاق على عقد جولة ثانية من المشاورات في 14 يناير المقبل.

وأشار بيان قيادة التحالف العربي إلى استمرار المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح في خرق تلك الهدنة من خلال «تكرر الاعتداءات السافرة على أراضي المملكة بإطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن السعودية»، «استهداف المراكز الحدودية السعودية»، «استمرار إعاقة أعمال الإغاثة والاستيلاء على المواد الغذائية والطبية المقدمة للشعب اليمنية»، ومواصلة المتمردين في «قصف المساكن وقتل واعتقال المواطنين اليمنيين في المدن التي تخضع لسيطرتهم». وأكد البيان أن تلك الخروقات المستمرة تظهر «عدم جدية الميليشيا وأعوانهم واستهتارهم بأرواح المدنيين ووضوح محاولتهم الاستفادة من تلك الهدنة بتحقيق المكاسب». وكان التحالف العربي حذر أواخر الشهر الماضي المتمردين الحوثيين وحلفائهم من مغبة استمرارهم بإطلاق صواريخ باليستية باتجاه مدن سعودية جنوب المملكة التي أعلنت مرات عديدة اعتراض وتدمير صواريخ أطلقت من اليمن.

وشن طيران التحالف العربي أمس السبت غارات على قواعد عسكرية ومواقع وتجمعات للمتمردين الحوثيين وقوات المخلوع صالح في العاصمة صنعاء وعدد من مدن البلاد، حيث تواصلت المعارك على الأرض في بعض جبهات القتال بين المتمردين وأنصار الشرعية. وقصفت المقاتلات العربية تجمعات للمتمردين في منطقة الوتدة ببلدة «خولان» شرق العاصمة، ودمرت شبكة اتصالات عسكرية أعلى جبل النبي شعيب في بلدة «بني مطر» جنوب غربي العاصمة مستهدفة أيضاً معسكرا مواليا للمتمردين في بلدة «الحيمة الخارجية» القريبة والواقعة على الطريق الرئيس الرابط بين صنعاء وميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر غرب البلاد. وشن التحالف ثمان غارات على معسكر للمتمردين ومركز حكومي في مدينة باجل بمحافظة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ أكتوبر 2014. وذكر سكان محليون أن انفجارات عنيفة هزت المدينة بعد ضربتين جويتين دمرتا مستودعاً للأسلحة والذخائر داخل المعسكر.

كما شن التحالف أربع غارات على معسكري الدفاع الجوي والساحلي في مدينة الحديدة التي تعهدت القوات الحكومية بتحريرها بعد تطهير مدينة حرض (شمال غرب) الحدودية مع السعودية. وقصفت المقاتلات تجمعات لمتمردي الحوثي وصالح في جبل النار الاستراتيجي شرق مدينة حرض التي باتت شبه محررة في شمال محافظة حجة. وطال القصف الجوي مصنعا محليا ومزرعة في مدينة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، واستهدف تجمعات للمتمردين في بلدة «ذي ناعم» بمحافظة البيضاء وسط البلاد. كما أغار الطيران العربي على العديد من مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في محافظة تعز (جنوب غرب) حيث تواصلت المواجهات المسلحة بين المتمردين والقوات الحكومية في أكثر من 12 جبهة قتال داخلية. وأصاب القصف مواقع للحوثيين في منطقة الأقروض ببلدة «المسراخ» ومنطقة نجد المحزامة في «جبل صبر» جنوب مدينة تعز المنكوبة بعد تسعة أشهر من النزاع الدامي. ودمرت غارة شاحنة محملة بالوقود في منطقة يختل بمدينة المخاء الساحلية غرب محافظة تعز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض