• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

المترجم المزيف في تأبين مانديلا يصور إعلاناً لتطبيق إلكتروني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مايو 2014

اختارت شركة تكنولوجيا طورت تطبيقاً إلكترونيا، المترجم المزيف الذي أثار ظهوره خلال مراسم تأبين نلسون مانديلا في ديسمبر الماضي استهجانا وسخرية في العالم، ليكون الوجه الإعلاني لها، حيث ظهر في إعلان يسخر خلاله من نفسه. وخلال تأبين مانديلا، أثار ثامسانكا جانتجي موجة استنكار عالمية بسبب اعتلائه المنصة الرئيسية وقيامه بترجمة وهمية بلغة الإشارة لكلمات الخطباء في المراسم، خصوصا الرئيس الأميركي باراك أوباما وأحفاد الزعيم الأفريقي الراحل. وأشار هذا الرجل في وقت لاحق إلى أنه يعاني فصاماً في الشخصية.

وأعلنت السلطات القيام بتحقيق في الموضوع إلا أنها لم تتوصل إلى أي نتيجة حتى اليوم.

ويبدأ الإعلان الترويجي لتطبيق «لايفلنس» بـ «مرحبا، أنا ثامسانكا جانتجي من مراسم تأبين نلسون مانديلا». ويضيف «صدقوني، أنا مترجم حقيقي متخصص في لغة الإشارة»، بينما يرافقه صوت نسائي يقول «أنا لا أجيد لغة الإشارة». ويتابع «أنا حقا آسف لما حصل» فيما يقول الصوت النسائي «أنا مشهور». ثم يقوم ثامسانكا جانتجي في نهاية الإعلان بخلع سترته والرقص.

وكتبت الشركة على صفحتها عبر موقع «تويتر» «لم نكن لنفكر يوما أن هذا الإعلان المصور سيثير هذا القدر من الاهتمام»، مضيفة «ليس هناك أي تقليل من احترام الصم أو أي أمر من هذا القبيل». وأفادت قناة «إن بي سي» الأميركية أن الإعلان صور في فبراير، وأن ثامسانكا جانتجي أخرج من مستشفى للأمراض العصبية كان يعالج فيه منذ أكثر من شهر بحجة المشاركة في «حدث عائلي». وقال ماكس بلافباند رئيس الشركة لقناة «إن بي سي»، «قررنا أن الرجل الذي قام بأسوأ عرض في العالم سيكون أفضل شخص للترويج لتطبيق يسمح بتشارك الفيديو». وأضاف المدير التسويقي في «لايفلنس» أنه «في نهاية المطاف، كسب رجل منفصم الشخصية بعض الأموال للقيام بحملة جيدة، نرى ذلك بمثابة قصة حزينة مع نهاية سعيدة».

(جوهانسبرج - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا