• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

مقتل قيادي «إخواني» مسؤول عن تجنيد الشباب

السيسي: التصدي للإرهاب يستلزم تضافر الجهود الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

القاهرة (وكالات)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، خلال استقباله وفدا من البرلمان الإيطالي، أن التهديدات الراهنة تتطلب مزيداً من التنسيق والتعاون المشترك لمواجهتها والقضاء عليها، مشيراً إلى أن التصدي للإرهاب يستلزم تضافر الجهود الدولية لوقف تمويل الجماعات الإرهابية ومنع توفير الدعم اللوجستي والملاذات الآمنة والغطاء السياسي والإعلامي لهذه التنظيمات.

وقال السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن مباحثات حول التحديات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وخاصة على صعيد مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، وفيما يتعلق بسبل التعامل مع الأزمات القائمة بالمنطقة وخاصة في ليبيا، أكد الرئيس أن استعادة الاستقرار وإنهاء المعاناة الإنسانية في المنطقة تفرض أولوية التوصل لتسويات سياسية لهذه الأزمات، والحفاظ على كيان الدولة الوطنية وسلامة أراضيها، فضلاً عن دعم مؤسساتها الوطنية لتتمكن من الاضطلاع بمسئولياتها في تأمين حدودها في مواجهة الإرهاب وظاهرة الهجرة غير الشرعية.

وقال المتحدث إن السيسي رحب بأعضاء الوفد الإيطالي برئاسة نيكولا لاتوري، رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ، وعضوية «ماوريتسيو جاسباري» نائب رئيس مجلس الشيوخ، مُعربا عن تطلع مصر لتطوير العلاقات التاريخية التي تجمعها بإيطاليا ودفعها قُدما، ومؤكداً ثقته في قدرة العلاقات بين البلدين على تجاوز مختلف التحديات الراهنة. وأضاف المتحدث الرسمي أن أعضاء الوفد البرلماني الإيطالي أعربوا خلال اللقاء عن اعتزاز بلادهم بعلاقاتها المتميزة مع مصر وتطلعهم للارتقاء بأطر التعاون القائمة وتفعيلها في كافة المجالات خلال المرحلة المقبلة، مؤكدين دعم إيطاليا ووقوفها إلى جانب مصر في مواجهة كافة التحديات سواء الأمنية أو الاقتصادية. وأشاد رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الإيطالي بمحورية الدور المصري في منطقة الشرق الأوسط، معرباً عن تقدير إيطاليا للجهود التي تقوم بها مصر وما تتحمله من أعباء على صعيد مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية. كما نوه الوفد الإيطالي إلى جهود مصر في استعادة الاستقرار بالمنطقة وتسوية الأزمات القائمة بها.

من جانب آخر أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مقتل أحد كوادر حركة «حسم» الإرهابية التابعة لجماعة «الإخوان»، المسؤول عن استقطاب الشباب لتدريبهم في معسكرات للإرهاب بالصحراء. وقالت الداخلية، في بيان لها، إنه في إطار الضربات الاستباقية الموجهة لكوادر الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية لتقويض نشاطهم الإجرامي، وإفشال مخططاتهم العدائية ضد مؤسسات الدولة، توافرت معلومات تفيد تردد بعض كوادر حركة حسم الإرهابية على الطريق الإقليمي في سنورس بمحافظة الفيوم للالتقاء بآخرين تمهيداً لاصطحابهم لإحدى المناطق الجبلية لتلقي دورات تدريبية على استخدام الأسلحة، في إطار الإعداد لتنفيذ عمليات عدائية.

وأوضحت الداخلية أنه تم التعامل مع تلك المعلومات «عقب استئذان نيابة أمن الدول العليا»، وتعيين نقاط الملاحظة بالطريق لضبطهم، وأسفرت عمليات التمشيط عن رصد توقف إحدى السيارات «ماركة جيب شيروكي» ودراجة بخارية بالمنطقة، وأثناء اقتراب القوات منها، بادر قائد الدراجة البخارية بإطلاق أعيرة نارية تجاه القوات، ما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وأسفر ذلك عن مصرعه، فيما تمكن قائد السيارة وأحد مستقليها من الفرار، تاركين السيارة ذاتها بمحل الواقعة، وجارٍ تمشيط المنطقة لضبطهما. وعثر بمحل الواقعة على «طبنجة ماركة CZ – عدد 2 خزينة – 93 طلقة 9 مم – مبالغ مالية لعملات أجنبية ومحلية»، وتم التحفظ على السيارة والدراجة البخارية، من دون لوحات مرورية، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة المشار إليها، وتولت نيابة أمن الدولة العليا التحقيق فيها.