• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إسبانيا الريال يستدرج ألميريا وأتلتيكو في ضيافة فياريال

«الخفافيش» يكتسح غرناطة ويعود لمربع الكبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

مدريد (وكالات)

استعاد فالنسيا المركز الرابع في دوري الدرجة الأولى الإسباني من إشبيلية بعد انتصاره برباعية نظيفة على غرناطة بينها هدف رائع لسفيان فغولي أمس الأول. ويوم الأحد انتصر إشبيلية 2-صفر على ضيفه رايو فايكانو ليتفوق على فالنسيا ويصعد للمركز الرابع وهو آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا من الدوري الإسباني. لكن فالنسيا الذي لم يتأهل الموسم الماضي لدوري الأبطال التي تدر المال الوفير سحق غرناطة الضعيف صاحب المركز قبل الأخير وجعله أقرب للهبوط بفضل أهداف فغولي وخابي فويجو وداني باريخو والبديل ألفارو نجريدو. وأنهى فغولي مهاجم الجزائر هجمة رائعة لبلنسيا بلمسة مميزة جاء منها الهدف الثالث بتسديدة لولبية في الزاوية العليا بعدما وضعته تمريرة نجريدو بلمسة واحدة منفردا بالمرمى من ناحية اليسار. ورفع فالنسيا رصيده إلى 68 نقطة قبل خمس جولات على نهاية الموسم ليعود متفوقا بنقطتين على إشبيلية، بينما يتأخر بأربع نقاط على أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثالث الذي انتصر بثلاثية نظيفة على ضيفه إلتشي السبت الماضي.

وكبر الأمل في نفوس مشجعي فالنسيا منذ اشتراه الملياردير السنغافوري بيتر ليم بأن يعود الفريق لمقارعة الكبار في إسبانيا وأوروبا. وآخر مرة أحرز فيها فالنسيا لقب الدوري الإسباني كانت في 2004 تحت قيادة المدرب رفائيل بينيتيز وقبلها وصل لنهائي دوري الأبطال مرتين متتاليتين في 2001 و2002 حيث خسر أمام ريال وبايرن ميونيخ على الترتيب. وتعثر الفريق تحت وطأة مشاكل مالية خلال السنوات العشر الماضية واضطر لبيع لاعبين بارزين مثل ديفيد فيا وديفيد سيلفا وخوان ماتا ليظل قادرا على الاستمرار. لكن ليم وممثليه تعهدوا بالتزام طويل الأمد. وبفضل إنفاق حكيم للمال على شراء لاعبين في خلال فترة الانتقالات الصيفية قد يعود فالنسيا إلى دوري الأبطال الموسم المقبل لو نجح في البقاء في المركز الرابع.

ويخوض ريال مدريد بدوره مباراة سهلة ضد الميريا اليوم، حيث يسعى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى تعزيز صدارته لترتيب الهدافين التي يحتلها حالياً برصيد 39 نقطة متقدماً على ميسي بفارق 3 أهداف. ويأمل رونالدو في التتويج هدافا للدوري للمرة الثالثة وتحسين رقمه القياسي في الدوري الإسباني ومقداره 46 هدفاً موسم 2011-2012 عندما حل ثانياً وراء ميسي 50 هدفا). ولم يكن رونالدو موفقا ضد سلتا فيجو (4-2) الاحد حيث ساهم في تمريرة حاسمة واحدة في حين أصاب القائم. وتعتبر المباراة في غاية الأهمية لريال لأنه سيواجه امتحانين صعبين بعدها ضد إشبيلية خارج ملعبه السبت المقبل، وضد فالنسيا على ملعب سانتياجو برنابيو الاسبوع المقبل. وقال مدرب الفريق الملكي كارلو أنشيلوتي «يتعين علينا الفوز في جميع مبارياتنا لمواصلة الضغط على برشلونة، هذا هو هدفنا».

ويعول أتلتيكو مدريد حامل اللقب الموسم الماضي على هدافه الفرنسي انطوان جريزمان الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب الهدافين برصيد 22 هدفا بينها ثلاث ثنائيات في المراحل الثلاث الاخيرة. ويلتقي فريق العاصمة مع فياريال خارج ملعبه وبالنسبة إليه فان المحافظة على المركز الثالث في غاية الأهمية لأن ذلك يعني التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، علماً بأنه حل وصيفا للبطولة القارية الموسم الماضي. وفي المباريات الأخرى، يلتقي أتلتيك بلباو مع ريال سوسييداد، وليفانتي مع قرطبة، وايبار مع إشبيلية، وسيلتا فيجو مع ملقة، والتشي مع ديبورتيفو لاكورونا، ورايو فايكانو مع فالنسيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا