• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

زاباليتا:

«سيتي» ضحية المونديال!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

محمد حامد (دبي)

دافع بابلو زاباليتا نجم فريق مان سيتي وأحد أقدم اللاعبين في تشكيلة الفريق الحالية عن مدربه مانويل بيليجريني، مؤكداً أنه لا يتحمل بمفرده مسؤولية ابتعاد الفريق عن منصات التتويج للموسم الحالي، وأشار إلى أن نجوم سيتي عانوا من المشاركة في مونديال البرازيل، ثم العودة السريعة بعد 20 يوماً للاستعداد للموسم الجديد في البريميرليج الذي يعد من أعنف دوريات العالم على المستوى البدني.

وشدد زاباليتا على أن كرة القدم لا يمكن أن تبتسم لفريق بعينه طوال الوقت وفي كل موسم، كما كشف اللاعب الأرجنتيني عن أن مان سيتي يدفع الثمن حالياً لأنه أصبح أحد كبار الكرة الإنجليزية، وهو الأمر الذي يجعله عرضة للانتقادات لأنه لم يتوج بالبطولات الموسم الحالي.

ووفقاً لما نقلته صحيفة «التلجراف» عن زاباليتا، قال: «المدير الفني يستحق المزيد من الاحترام، لقد ساعد سيتي على الفوز بلقب الدوري، وبطولة الكابيتال ون، فعل ذلك في غضون وقت قصير من توليه المسؤولية، لا يمكن إلقاء اللوم على المدرب فقط في عدم حصولنا على بطولات للموسم الحالي، اللاعبون أيضاً لم يقدموا أفضل ما لديهم، وخاصة النجوم الذين كانوا أكثر تأثيراً في المواسم الماضية».

وتابع المدافع الأيمن لمان سيتي: «كل شخص يتحمل المسؤولية، حينما لا يفوز الفريق بالبطولات، يصبح الجميع مسؤولاً، لا يوجد وقت للتفكير في أسباب التراجع، يجب علينا أن نكون أكثر تركيزاً في المرحلة المقبلة، من أجل إنهاء الموسم بأفضل طريقة ممكنة، ثم يمكننا دراسة ما حدث طوال الموسم فيما بعد».

وأضاف زاباليتا: «ليست مسؤوليتي أن أقوم بتقييم ما حدث، هناك أشخاص يتكفلون بهذا الأمر، وهم الذين يحللون ما حدث في الماضي، ويضعون الخطط المناسبة للمستقبل، والتي من شأنها إعادة سيتي إلى منصات التتويج، بالنسبة لي أرى أن مان سيتي دفع ثمناً باهظاً لمشاركة عدد كبير من اللاعبين في كأس العالم، لم يكن هناك وقت كاف للتعافي، لقد عدنا إلى التدريبات استعداداً لبطولة الدوري بعد 20 يوماً فقط من نهاية المونديال، ومن المعروف أن الدوري الإنجليزي من أصعب البطولات في العالم تنافسياً وبدنياً».

واختتم النجم الأرجنتيني: «في بعض الأحيان تكون كرة القدم كذلك، قد يمر موسم على الأندية الكبيرة لا تحصل فيه على البطولات، ولا يجب التعامل مع الأمر باعتباره كارثة كبيرة، ربما يحدث ذلك معنا الآن لأننا أصبحنا فريقاً كبيراً، وحصلنا في المواسم الماضية على العديد من البطولات، أبرزها الدوري في مناسبتين، ومن ثم يصبح صوت الانتقادات عالياً حينما لا نفوز ببطولة، لا أعتقد أن الأمر يحتاج إلى تغيير 7 أو 8 لاعبين، ولا يحتاج إلى إبعاد المدير الفني كما يقول البعض».

وكان مان سيتي هو النادي الأكثر تمثيلاً من بين أندية الدوري الإنجليزي في الأدوار المتقدمة بمونديال البرازيل، بوجود بابلو زاباليتا، وسيرخيو أجويرو، ومارتن ديميكليس في صفوف منتخب التانجو الأرجنتيني، وكذلك فرناندينيو مع منتخب البرازيل، ومن المتوقع أن يتكرر السيناريو في بطولة كوبا أميركا التي تقام في تشيلي الصيف المقبل، حيث ينضم فرناندينيو لمنتخب البرازيل، وزالباليتا وأجويرو لمنتخب الأرجنتين، وهم من العناصر الأساسية في صفوف سيتي، ولكنهم يعانون من الإرهاق لدى عودتهم للمشاركة مع سيتي عقب تمثيل منتخباتهم في البطولات الكبرى. ومن المتوقع أن يصل منتخب البرازيل وكذلك الأرجنتين إلى المراحل النهائية من بطولة كوبا أميركا، والتي تنتهي في 4 يوليو المقبل، مما يهدد بغياب أكثر من لاعب عن صفوف سيتي في بداية فترة الإعداد، والتي تتضمن الجانب البدني، وسوف يحاول الجهاز الفني لمان سيتي البحث عن حلول عملية لهذه المشكلات قبل انطلاقة الموسم المقبل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا