• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خوفاً من التعثر في ظل تراجع النفط وغسل الأموال

بنوك الخليج تتشدد في شروط الإقراض للقطاع الخاص والشركات الصغيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

دبي (رويترز)

اتجهت البنوك لتشديد شروط التسليف للشركات الصغيرة والخاصة في الخليج، في علامة على أن اقتصاد دول المنطقة لم يفلت تماماً من الآثار السلبية لانخفاض أسعار النفط.

وفي الأغلب استطاعت الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي التكيف بارتياح مع هبوط النفط في وقت يعمل الإنفاق الكثيف من جانب الحكومات على استمرار النمو القوي.

وبدلاً من الاقتراض من السوق المحلي أو السحب من ودائع البنوك المحلية، لجأت حكومات دول مثل السعودية إلى تغطية عجز الموازنة الناتج عن رخص أسعار النفط من خلال إعادة بعض الأموال المدخرة في الخارج إلى البلاد. ويحول ذلك دون تقلص السيولة الوفيرة في الأجهزة المصرفية في دول مجلس التعاون جراء انخفاض إيرادات النفط.

وواصلت الودائع نموها رغم بطء وتيرة النمو في بعض الحالات، وأصبحت أسعار الإقراض ما بين البنوك قرب أدنى مستوياتها منذ أعوام.

ولذلك فإن الاقتراض ما زال سهلاً لكثير من الشركات في الخليج والقروض متاحة بسهولة بأسعار رخيصة جداً. والاستثناء الوحيد هو الشركات الصغيرة التي لا تتمتع بميزة ارتباطها بالحكومات من خلال حصص مساهمة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا