• السبت 29 ذي الحجة 1437هـ - 01 أكتوبر 2016م

أكاديميات: «أم الإمارات» قدوة نستلهم منها العزيمة وروح التحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 أغسطس 2016

محسن البوشي (العين)

أكدت قيادات نسائية وأكاديميات في العين أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية مناسبة يتعين أن نسترجع معها إنجازات ومبادرات وعطاءات «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، لابنة الإمارات والمرأة لكي تدرس وتتعلم وتطور معارفها ومواهبها ومهاراتها وتتأهل لتحمل المسؤولية وتتقلد أرفع المناصب وتشارك بجدارة وتفوق في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الإمارات على كل المستويات.

وأضفن أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رائدة العمل النسائي ستظل المثل الأعلى والقدوة الحسنة، ومرجعاً تستلهم منها الإماراتيات روح التحدي والعزيمة والإصرار على تحمل المسؤولية والمضي بخطى حثيثة لتحصيل العلم والمعرفة، وتحقيق الإنجازات والنجاحات، وأن شعار المرأة والابتكار الذي تحمله مناسبة الاحتفال يضاعف من الشعور بالأمل والتفاؤل بمستقبل المرأة الإماراتية وإنجازاتها التي تجاوزت حدود الإنجاز التقليدي إلى آفاق الإبداع والابتكار.

وقالت فائقة هلال الأمين العام لجامعة الإمارات إن المرأة الإماراتية عندما تحتفل يوم 28 أغسطس فهي لا تحتفل بإنجازاتها التي حققتها على أرض الواقع في كافة المجالات فحسب، وإنما تحتفل كذلك بالتمكين الذي منحته لها القيادة والدعم غير المحدود الذي حظيت به لتحقق طموحاتها وتسهم في بناء وطنها وتشارك في رفد مسيرة البناء والنهضة في مختلف قطاعات التنمية جنباً إلى جنب مع الرجل.

وقالت إن المرأة الإماراتية كانت وستظل عند حسن الظن بها أهلاً للمسؤولية، فها هي رئيسة للبرلمان في سابقة تعد الأولى على مستوى المنطقة العربية وتشكل نسبة 41% من إجمالي الحقائب الوزارية ضمن آخر حكومة تم تشكيلها تحت عنوان «المستقبل والشباب والسعادة وتطوير التعليم»، مؤكدة أن هذا إنجاز كبير جداً للمرأة الإماراتية ما كان له أن يتحقق لولا الثقة الكبيرة التي أولتها إياها القيادة العليا الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخوه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأشارت إلى أن هذه الرعاية والاهتمام الذي حظيت به المرأة الإماراتية لم يكن جديداً بل وجد منذ تأسيس الدولة على يد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي تعهد لابنة الإمارات بجل الرعاية والاهتمام ومضت على نهجه القيادة الرشيدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، فعلى مدى الأعوام الماضية دعمت سموها المرأة الإماراتية لتحقق إنجازات كبيرة ليس على المستوى المحلي فقط، وإنما مثلت بلادها في المحافل الدولية خير تمثيل، ما حدا بهيئة الأمم المتحدة إلى اختيار أبوظبي مقراً لمكتب الاتصال المخصص لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، انطلاقاً من التزام الدولة بتحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض