• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

بتكلفة 5.5 مليار درهم

محمد بن راشد يطلق «مجمَّع دبي للأغذية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 يوليو 2017

دبي (الاتحاد)أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، أمس، مشروع «مجمع دبي للأغذية» التابع لـ«دبي القابضة» في مدينة دبي لتجارة الجملة بتكلفة 5.5 مليار درهم.واستمع سموه إلى شرح مفصَّل قدَّمه عبدالله الحباي، رئيس دبي القابضة، حول جميع التفاصيل المتعلّقة بالمجمّع، الذي يهدف إلى توفير بيئة جاذبة للتجار والمستثمرين في قطاع الأغذية للوصول إلى أسواق جديدة مع زيادة مستوى جذب الاستثمارات العالمية في هذا المجال، والاستفادة من البنية التحتية المتميزة لإمارة دبي في قطاع الشحن البري والبحري والجوي، فضلاً عن الدور الاستراتيجي المهم الذي سيسهم به المجمع في دعم تحقيق الأمن الغذائي في البلاد.ويتمتع المجمع الجديد، الذي يُعدُّ الأول من نوعه في المنطقة، بموقع استراتيجي مميز؛ إذ يُقام على مساحة تصل إلى 48 مليون قدم مربعة في مدينة دبي لتجارة الجملة وعلى مقربة من العديد من المعالم الحيوية في دبي؛ إذ يقع بالقرب من مشروع دبي الجنوب وعلى مسافة عشر دقائق فقط عن مطار آل مكتوم الدولي، وموقع إكسبو 2020 دبي، وعلى مسافة 15 دقيقة فقط عن المنطقة الحرة لجبل علي، إذ يمثل هذا الموقع الفريد ميزة مهمة تؤكد قيمة الفرص الاستثمارية العديدة التي يطرحها المشروع.ويهدف المشروع إلى تعزيز موقع دبي كمركز إقليمي رائد لتجارة الأغذية وإعادة تصدير المواد الغذائية، لاسيما وأن تجارة الأغذية تسهم بما يصل إلى 11% من إجمالي الناتج المحلي في دولة الإمارات، بينما من المتوقع أن ينمو القطاع بنسبة 70% ليصل حجمه إلى 23 مليار درهم بحلول عام 2030.ويقدم المجمع الجديد مختلف الخدمات المتخصصة في إطار هذا القطاع الحيوي، بما في ذلك البنية التحتية الرائدة ومراكز متخصصة لخدمات الدعم والخدمات الإدارية.كما يقدم المجمع خدمات حكومية شاملة للشركات المتخصصة تشمل الجمارك والتخليص والترخيص وسلامة الأغذية ورقابتها تحت سقف واحد، الأمر الذي سيسهم في تعزيز نمو الشركات العاملة في قطاع الأغذية، وتخفيض تكلفة سلسلة التوريد، إلى جانب تعزيز قدرات هذه الشركات على النمو وتوفير مساحة جديدة للابتكار والإبداع.وقال عبدالله الحباي: «تهدف المشاريع التطويرية المختلفة التي تنفذها دبي القابضة إلى دعم استراتيجية دبي للتنويع الاقتصادي، والاستعداد جيداً للمستقبل واحتياجات المرحلة المقبلة التي تتطلب عملاً مستمراً ونهجاً حكيماً في التخطيط والتنفيذ، تماشياً مع الرؤية الطموحة لقيادتها الرشيدة. ويأتي تأسيس مجمع دبي للأغذية استجابة للطلب المتزايد الذي يشهده قطاع الأغذية بدولة الإمارات والمنطقة، مدعوماً بالنمو السكاني ونمو قطاع السياحة، وهو ما يزيد الحاجة إلى توفير خدمات لوجستية متخصصة تسهم في تقليل تكلفة سلسلة التوريد والإمداد الحالية، وتوفير مساحات أكبر للشركات المتخصصة التي وصلت نسب نموها إلى مستويات لم تعد المراكز الحالية في دبي قادرة على استيعابها كاملة».وأضاف الحبّاي: «يمثل افتتاح المجمع الجديد فرصة كبيرة لهذه الشركات لتعزيز حضورها والإسهام في تحقيق الأمن الغذائي في دولة الإمارات وعموم المنطقة، خصوصاً من خلال الابتكار الذي يمثل سمة أساسية لمجتمع الأعمال في دبي؛ فنحن ننظر إلى المجمع ليس كفرصة تجارية رائدة وحسب، بل كمنصة لتطوير هذا القطاع الحيوي وتقديم تجربة رائدة تسهم في إحداث تغيير حقيقي في القطاع على مستوى العالم».أنشطة متنوعةويشمل مجمع دبي للأغذية سوقاً مركزياً لتجارة الجملة لخدمة قطاع التجزئة والفنادق والمطاعم، إلى جانب منطقة لوجستية، ومنطقة خاصة بالأنشطة التكميلية مثل التغليف وإعادة التعبئة والمعالجة، ومنطقة مناولة للبضائع المُغطَّاة، بالإضافة إلى توفير السكن للموظفين والعمال. كما يشمل عدداً من الفنادق والمكاتب والخدمات المالية ومركزاً للخدمات الحكومية المتكاملة، إلى جانب مركز لتدوير النفايات العضوية، ليكون واحداً من أهم المجمعات الصديقة للبيئة في العالم.من جانبها، قالت الدكتورة أمينة الرستماني، الرئيس التنفيذي لمجموعة تيكوم: «تحتل دبي موقعاً مهماً في قطاع الأغذية في المنطقة، وتأتي هذه الخطوة الجديدة لتعزيز هذا الموقع، خصوصاً من حيث الخدمات المبتكرة التي يقدمها المجمع للشركات، والتي ستقلل من أعباء العمل الإداري لتتمكن هذه الشركات من التركيز على تقديم أعلى مستويات الخدمات وفقاً لأرفع المعايير العالمية، مستفيدين من تخصيص 11 مليون قدم مربعة كمنطقة حرة لدعم إعادة التصدير. وسيلعب المجمع دوراً حيوياً في تطوير نشاطات إعادة التصدير في القطاع الغذائي، وبالتالي تعزيز الأمن الغذائي ودفع عجلة نمو قطاع الأغذية على مستوى المنطقة والعالم».ويوجد مجمع دبي للأغذية ضمن مدينة دبي لتجارة الجملة، التي تعد السوق الأكبر عالمياً لمنتجات الجملة، حيث تسعى لتعزيز دور دبي بصفتها عاصمة عالمية لتجارة الجملة، من خلال تقديم أرقى مستويات خدمات النقل والخدمات اللوجستية والمالية، مدعومة بالبنية التحتية الرائدة التي تتمتع بها الإمارة في هذه المجالات. كما ستسهم المدينة في تعزيز سياحة الأعمال التي تعد من أهم القطاعات السياحية في الإمارات ودبي على وجه الخصوص.وفي تعليقه على الدور الذي تلعبه المدينة في تعزيز نمو وتطور قطاع الأغذية في الإمارات والمنطقة، قال عبدالله بالهول، الرئيس التنفيذي لمدينة دبي لتجارة الجملة: «نسعى في مدينة دبي لتجارة الجملة إلى تقديم بنية تحتية متقدمة تلبي احتياجات قطاع الأغذية الحيوي، حيث تم تصميم مجمع دبي للأغذية وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وذلك لضمان كفاءة التشغيل وسهولة الإجراءات، وهو ما سينعكس إيجاباً على سير العمليات، سواء بالنسبة للتجار أو المستهلكين. وسيكون المجمع الجديد وجهة واحدة لكل الخدمات الحكومية والإدارية واللوجستية المتعلقة بقطاع الأغذية».مفاوضات مع شركات عالميةوكشفت دبي القابضة عن دخولها في مراحل متقدمة من المفاوضات مع بعض من أهم الشركات العالمية الرائدة في قطاع الأغذية، التي تهدف إلى تعزيز حضورها في المنطقة من خلال اختيارها لدبي كمقر إقليمي، لتسهيل انضمام هذه الشركات إلى مجمع دبي للأغذية.وتسهم دبي القابضة بشكل فعّال في دفع عجلة التنمية المستدامة في دبي ودولة الإمارات عبر العديد من القطاعات بما فيها الابتكار والمعرفة والتكنولوجيا والضيافة والترفيه والعقارات والتعليم والتصميم والتجارة والاتصالات وغيرها من القطاعات التنموية ومشاريع المستقبل التي تدعم مسيرة التنويع الاقتصادي في البلاد، إذ استطاعت المجموعة منذ تأسيسها إضافة قطاعات جديدة ومبتكرة لاقتصاد دبي، ونجحت في تأسيس مجمعات متخصصة توفّر مرافق عالمية المستوى وخدمات وبنية تحتية متكاملة تواكب متطلبات العصر الحديث، فضلاً عن تأسيسها العديد من المعالم العقارية البارزة والمشاريع المتميزة في دبي. 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا