• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سقط أمام «الساموراي» في الخطوة الأولى

«أسود كنعان»بعد الرباعية إلى أين؟ !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 يناير 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

وإن كانت تاريخية برباعية.. لكن سيدونها التاريخ، بأن منتخب فلسطين تواجد للمرة الأولى في نهائيات كأس آسيا، ولعب أمام المنتخب الأكثر تتويجاً للبطولة القارية بأربعة ألقاب، في منافسات الدور الأول لكأس آسيا 2015 بعد أحقيته في التواجد مع المنتخبات المشاركة في النسخة الحالية لكأس آسيا، عقب حصوله على كأس التحدي الآسيوي.

ولا شك بأن الخسارة التي تلقاها «الفدائي» أمام المنتخب الياباني كانت قاسية بكل المعايير، ولم تشكل مفاجئة للشارع العربي، لما يمتلكه «الساموراي» من إمكانيات فنية عالية لا تقارن بالمنتخب الفلسطيني، وإنجازات كبيرة في سجله التاريخي على الصعيدين الآسيوي والعالمي، بعد أن توج أربع مرات بكأس آسيا، فضلاً عن مشاركاته الخمس في البطولة الأغلى «مونديال العالم».

التفاوت الكبير للمستويات والإمكانيات الذي يمتلكها المنتخبان، رجح كفة اليابان في اقتناص نقاط المباراة الثلاث، حتى قبل انطلاقة صافرة البداية، فصبت الظروف كلياً لأحفاد «الساموراي» الذي يمتلك لاعبين محترفين من طراز عال، وخبرة كافية لتحقيق الفوز على نظيره الفلسطيني، ولا شك أيضاً بأن «القضية الفلسطينية» والوضع الذي تعانيه الرياضة الفلسطينية سببان رئيسان في تدني مستوى المنتخب، سواء من قلة الدعم أو الصعوبات التي يواجهونها في الأراضي المحتلة.

لقد أبدت الجماهير العربية بشكل عام والفلسطينية بشكل خاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تعاطفها على خسارة «الفدائي» برباعية يابانية، مؤكدين أنه لا مجال للمقارنة بين المنتخبين الياباني والفلسطيني، حيث تختلف طموحات المنتخبين في البطولة، نظراً لتاريخ كلا منهما، فأبناء «الساموراي» يخوضون منافسات كأس آسيا بهدف وحيد، وهو الحفاظ على اللقب وإحراز البطولة الخامسة، خصوصاً بعد الخروج المخيب للآمال في الدور الأول من كأس العالم 2014.

وتختلف آمال المنتخب الفلسطيني الذي يتطلع إلى تقديم أفضل النتائج والمستويات في المباريات الثلاث، أملاً في الصعود إلى الدور ربع النهائي، وترى الجماهير أن من المفترض أن يتقبل عشاق المنتخب الفلسطيني هذه النتيجة، نظراً للظروف الخاصة التي يعانيها المنتخب، للإمكانيات القليلة والدعم غير الكافي لتحقيق الانتصار على اليابان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا