• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جامع الشيخ زايد نقطة جذب في سوق السفر العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 مايو 2014

نسرين درزي (دبي)

شهد جناح جامع الشيخ زايد الكبير إقبالاً ضمن سوق السفر العربي - 2014 الذي أقيم في دبي «5- 8 مايو الجاري»، من خلال أضخم مجسم لمعلم ديني وثقافي وسياحي تم عرضه في فعالية جماهيرية.

واحتشد حوله الزوار من العرب والأجانب الذين وقفوا يتأملون روعة بنائه وعوامل الإبهار النظري في تصاميمه المعمارية، وتضمن الركن الذي يتربع فيه المجسم الأبيض العملاق كثيراً من الفقرات التفاعلية الأخرى الموجودة من حوله، بما يتناسب مع حجم الإبهار الروحاني للجامع.

وحضر جناح الجامع بقوة في سوق السفر العربي من منطلق أهميته على قائمة المواقع الجاذبة في أبوظبي، حيث شكل منذ تأسيسه وافتتاحه أعلى استقطاب جماهيري من داخل الدولة وخارجها، ولاسيما من الوفود السياحية التي تعجب بتفاصيل التحف المعمارية المتغلغلة فيه، بدءاً من الهندسة الخارجية الراقية وسعة المكان والباحات الفسيحة، إلى احتوائه على كل ما هو استثنائي من نقوش مطعمة بالذهب وثريات نادرة، وسجاد وأرضيات لم يسبق أن تم تجهيزها على هذا الشكل من قبل.

وعلى خلفية خصائص الجامع الذي يعتبر رابع أكبر مسجد في العالم، ومن بين أول عشرة مساجد تستقبل أكبر عدد من المصلين، سجل الركن الخاص بالمجسم داخل فعاليات المعرض زيارات ملحوظة، وذكرت مي عبد المولى الباحثة في مجال الترويج السياحي أن الجامع صرح إسلامي تزوره الجماهير من أنحاء العالم، فيما قال باسم زين من شركة أماديوس للمعلوماتية السياحية، إنه مندهش بالمعلومة التي سمعها عن مساحة الجامع، والتي تساوي 5 أضعاف المساحة الدولية لملاعب كرة القدم، وهذا الرقم الكبير بالنسبة له من أكثر عوامل الجذب لزيارة الجامع.

وذكر سام اليوسف من هيئة السياحة الألمانية أن فكرة استقدام مجسم هندسي لجامع الشيخ زايد، مهمة للتأكيد على مكانته بالنسبة للترويج السياحي على صعيد المنطقة عموما، وذكر أن الزوار الأجانب تحديداً، يهتمون بالتعرف إلى الزوايا الغامضة في المرافق المشهورة عالمياً، ومنها جامع الشيخ زايد ما فيه من مقومات باهرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا