• الاثنين غرة ذي القعدة 1438هـ - 24 يوليو 2017م

شرطة الشارقة تضبط عصابة وتسترد 650 ألف درهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

الاتحاد نت

في عملية أطلق عليها «الرصيد»، نجحت إدارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة في ضبط عصابة آسيوية تتكون من شخصين، قاما بالتلاعب ببطاقات تعبئة الرصيد الخاصة بمزودي الخدمة (اتصالات، ودو)، والنصب على أحد المستثمرين بمبلغ يزيد على 886 ألف درهم، بحسب ما أفادته القيادة العامة لشرطة الشارقة على صفحتها على «تويتر».

وقال العقيد إبراهيم مصبح العاجل مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية إن أحد المستثمرين تواصل مع أحد مُسوقي الخدمة الخاصة بتعبئة الرصيد بأحد المحلات التجارية بالشارقة، والعاملة في مجال تجارة الهواتف المتحركة، وطلب منه توفير بطاقات تعبئة لشركتي «اتصالات»، و«دو»، بمبلغ قدره 886 ألفاً و395 درهماً، فقام الجناة بالتحايل على المستثمر، والنصب عليه، من خلال طباعة الورقة الأولى عبر جهاز تعبئة الرصيد، واستنساخ بقية بطاقات الأرصدة بذات الرقم المتسلسل، والرمز الخاص بها على الورقة الأولى، وفروا هاربين.

وأوضح العقيد العاجل أنه -فور ورود البلاغ- تم تشكيل فريق عمل من عناصر التحريات والمباحث الجنائية لضبط المتهمين، واسترجاع المبالغ المالية، التى تم الاستيلاء عليها من دون وجه حق، وإحباط أي مخطط آخر في التحايل، والنصب على الآخرين.

وأضاف مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة أنه، وبمتابعة الفريق لعمله، من خلال عدة كمائن تم التخطيط لها، تم ضبط المتهمين، واسترداد جزء من الملبغ، بقيمة 650 ألف درهم عثر عليه بمنزل أحد المتهمين، بينما غادر الثالث الدولة بعد إتمام الصفقة مباشرة، وأخذ نصيبه من عمليه النصب، ويجري طلبه عبر القنوات الرسمية.

وأشار مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية إلى أن نجاح أي عمليه شرطية يكمن في سرعة الإبلاغ عن الحادث، حتى يتم اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة لضبط جميع المتورطين في القضية، وإحباط أي مخطط يلجأون إليه للفرار خارج الدولة، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية على قدر عالٍ من الكفاءة، والمهنية في التعامل مع مختلف القضايا مهما كان الجناة حريصين على محو الأثر، ومحاولة الإفلات من قبضة العدالة.

ودعا العقيد العاجل أفراد المجتمع إلى الحرص واللجوء للجهات الرسمية، والقنوات التابعة لها في قضاء أعمالهم الشخصية، وخاصة إذا ما تعلقت تلك الأعمال بتقديم مبالغ كبيرة، حتى لا يتم الإيقاع بهم من قبل ضعفاء النفوس.

كما دعا إلى مساهمة المجتمع في دعم جهود الشرطة في حفظ الأمن من خلال الإبلاغ عن أي سلوك يثير الشك والاشتباه، ويهدد أمن وسلامة المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا