• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الحفل الختامي الاثنين المقبل بقصر الإمارات

إخطار الفائزات بجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 أبريل 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أخطرت اللجنة العليا لجائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية المتميزة، الفائزات بفئات جوائز الدورة الثانية بفوزهن على المستوى الفردي والمؤسسات وشخصية العام المحلية والعربية.

جاء ذلك بعد أن تم اعتماد الأسماء المرفوعة من لجنة التحكيم من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» راعية الحفل وصاحبة المبادرة.

وتم توجيه الدعوات للفائزات جميعاً لحضور الحفل الختامي، الذي سيقام مساء الاثنين المقبل بمسرح قصر الإمارات، كما تم توجيه الدعوات لعدد كبير من الشخصيات الرياضية المحلية والعربية، ومسؤولي الاتحادات الوطنية، وعدد من كبار الأسماء من الإعلاميين على المستويين المحلي والعربي لحضور تلك المناسبة المهمة.

وأكدت خولة المهيري منسق عام الجائزة، مقرر اللجنة العليا أن خطة الترويج التي ترعاها شركة أبوظبي للإعلام للحفل الختامي تسير على قدم وساق، في مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، في الداخل والخارج، والخاصة بحفل ختام الجائزة، وأن الترتيبات كلها تسير بشكل جيد، وفقاً لما هو مخطط لها، مشيرة إلى أن الحفل سوف يكون مبسطاً، وأنه سيتضمن إرسال مجموعة من الرسائل القيمة للفتاة الرياضية الإماراتية والعربية، من أجل تحفيزهن على التميز والإبداع في المجال الرياضي.

وقالت المهيري: «الدورة الثانية شهدت إقبالاً كبيراً من المشاركات في الجائزة، وظل مكتب الجائزة يعمل بشكل متواصل لاستكمال مراحل العمل فيها وجمع الملفات للمتنافسات على مدار الساعة، تحت متابعة اللجنة العليا، وقد شاركت فتيات، ومؤسسات من 12 دولة عربية في تلك الدورة بما يعني أن حملة الترويج الخارجية آتت أكلها، في الوصول لعدد كبير من ممارسات الرياضة في جميع فروعها، سواء كانت اللاعبات أو الإداريات أو المدربات أو المؤسسات أو الإعلاميات، وأن المنافسة كانت قوية على ضوء هذا الإقبال الكبير». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا