• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

إبراهيم الشامي الفنان الجاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

القاهرة (الاتحاد)

إبراهيم الشامي.. من الممثلين المهمين في مسيرة الفن العربي، امتلك حضوراً متميزاً اتسم بالرصانة والوقار، وبرع في تجسيد الأدوار الجادة في العديد من المسرحيات والأفلام والمسلسلات التي تنوعت بين الاجتماعية والدينية والتاريخية والبوليسية والسير الذاتية.

ولد في 21 يناير 1920 في إحدى قرى محافظة الغربية، وحصل على دبلوم المدرسة الثانوية الصناعية، وعمل بسلاح الصيانة في القوات المسلحة، ثم انتقل إلى القاهرة، وأقام في حي الحسين الذي لم يتركه حتى وفاته، وبدأ رحلته الفنية من خلال المسرح الديني الذي مثل فيه لفترة مع كوكبة من نجوم المسرح والسينما بعد ذلك، ومنهم محمود المليجي وسراج منير وعبدالمنعم مدبولي ومحمد السبع وعبدالبديع العربي وعزيزة أمير وفاطمة رشدي، ثم انتقل إلى المسرح العسكري وكان من المؤسسين له.

«عودة الغائب»

وحصل على وسام تفوق في بدايته من معهد الفنون المسرحية، ثم انتقل للمسرح القومي وشارك في عدد من المسرحيات، منها «عودة الغائب» و«قمبيز»، وانتقل للعمل بالسينما، حيث كان أول أفلامه «آمال» 1952، وتوالت بعدها أفلامه مع مختلف المخرجين والمؤلفين والنجوم، ومنها «بين القصرين» و«ثلاث لصوص» و«سارق عمته» و«الزوجة الثانية» و«الدخيل» و«حب وخيانة» و«الأرض» و«هروب» و«امرأة ورجل» و«لحظات خوف» و«مدينة الصمت» و«دموع بلا خطايا» و«السكرية» و«الحب الذي كان» و«3 وجوه للحب» و«يوميات نائب في الأرياف» و«ثورة اليمن» و«تفاحة آدم» و«الجزاء» و«الرجل المجهول»، وأداء صوتي لشخصية الغرياني في فيلم «عمر المختار» 1982، و«لا من شاف ولا من دري» 1983، و«مغاوري في الكلية» و«الأب الثائر» و«كتيبة الإعدام».

«الجوارح»

وبرع في دور البدوي في فيلم «إعدام ميت»، والضابط الظالم في فيلمي «الأرض» و«الزوجة الثانية»، وشارك في بطولة عشرات المسلسلات التلفزيونية، ومنها «المطاردة» و«أنهار الملح» و«فواكه الشعراء» و«الجوارح» و«فرسان الله» و«الرحايا» و«برج الأكابر» و«لا إله إلا الله» و«الوجه الآخر» و«النهر لا يحترق» و«علي الزيبق» و«القط الأسود» و«صابر يا عم صابر» و«الشهد والدموع» و«قلب من ذهب» و«موسى بن نصير» و«أديب» و«أيوب البحر» و«محمد رسول الله» و«للزمن بقية» و«الأيام» و«المشربية» و«الذين يحترقون» و«عودة الروح» و«اللسان المر» و«أرض النفاق» و«شهادة ميلاد» و«القاهرة والناس» و«الكنز»، كما شارك في مسرحيات «بداية ونهاية» و«دماء على ستار الكعبة» و«عودة الغائب» و«القضية» و«في بيتنا رجل» و«السبنسة» و«حلاق بغداد» و«المحروسة»، وتوفي عن 70 عاماً في 13 سبتمبر 1990.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا