• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

شعبية في «تصبح على خير» وبدوية في «عنترة بن شداد»

درة: السينما عوضتني عــن دراما رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 يوليو 2017

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

لم يكن غياب درة التونسية عن دراما رمضان منذ سبع سنوات، أمراً محبطاً بالنسبة لها، لاسيما أنها عوضت هذا الغياب بمشاركتها بفيلمين سينمائيين دفعة واحد في عيد الفطر هما «تصبح على خير» مع تامر حسني و«عنترة بن ابن شداد» مع محمد هنيدي، وترى أن العمل الجيد يحقق النجاح في أي وقت وأي موسم، لذلك فهي تؤيد فكرة وجود موسم درامي خارج السباق الرمضاني، لكي تأخذ الأعمال حقها من العرض، وفي الوقت نفسه يتمكن الممثل من التواجد عبر السينما أو التلفزيون طوال العام.

وعبرت درة عن سعادتها لحضورها السينمائي في عيد الفطر لهذا العام بعملين متميزين، نالا إشادة كبيرة من قبل الجمهور وصناع السينما والنقاد.. وعن ظهورها عبر الشاشة الذهبية بعملين دفعة واحدة قالت: العملان مختلفان عن بعضهما من ناحية الفكرة والقصة رغم أنهما من نوعية الأفلام الكوميدية، موضحة أن دورها في كل عمل دفعها للمشاركة في بطولتهما، خصوصاً أنه مختلف عن الآخر، فـ «عائشة» الفتاة الشعبية التي يقع في حبها الملياردير الشاب التي قدمتها في «تصبح على خير»، مختلفة تماماً عن «عالية» البدوية في «عنترة بن ابن شداد».

بطولة نسائية

ولفتت إلى أنها سعيدة بتجربة تعاونها مع الفنان الكوميدي محمد هنيدي الذي يتمتع بقاعدة جماهيرية كبيرة في الوطن العربي، ما حملها مسؤولية كبيرة في هذا العمل خصوصاً أن البطولة النسائية كانت من نصيبها، على عكس «تصبح على خير» الذي كان بطولة جماعية مع نور ومي عمر، لكنها سعيدة أيضاً بهذه التجربة التي أعادت تعاونها من جديد مع تامر حسني الذي التقت معه من قبل في مسلسل «آدم».

أفلام كوميدية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا