• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد ثقته بنجوم «الأبيض»

مطر الدرمكي: نتيجة اليابان ترسم ملامح الطريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 أغسطس 2016

العين(الاتحاد)

عبر مطر راشد الدرمكي الرئيس السابق للجنة الطبية في اتحاد كرة القدم، عن ثقته الكبيرة بالجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة المهندس مهدي علي والجهاز الإداري واللاعبين وقدرته على حجز بطاقة التأهل إلى نهائيات مونديال روسيا 2018، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن المنتخبين الإماراتي والياباني سبق لهما أن تواجها مرات عديدة على مدار السنوات الماضية، بداية من 1981 في تصفيات كأس العالم وكأس أمم آسيا وكأس آسيا وكأس مرديكا وكأس كيرين، إضافة إلى خمس مواجهات ودية، وتبادلا الفوز في هذه اللقاءات أكثر من مرة، وتعادلا ثماني مرات، كان آخرها في الدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم آسيا 2015 في أستراليا عندما انتهى الوقت الأصلي والإضافي بهدف لكل منهما، ليلجأ الطرفان إلى ركلات الجزاء الترجيحية التي ابتسمت لـ «الأبيض»، ليفوز على «الساموراي» بنتيجة 5/‏‏4 ويحصد بطاقة التأهل إلى مربع الكبار.

وأضاف: «استعد منتخبنا للمرحلة الثالثة والأخيرة من هذه التصفيات بشكل مطمئن ولمدة زادت عن الشهر، خاض خلالها جملة من التجارب الودية، وبلغ معدلاً متقدماً من الإعداد من الناحيتين الفنية والبدنية، وأصبح في قمة الجاهزية، ومؤهلاً لخوض هذه التصفيات بمعنويات عالية وثقة كبيرة بالنفس. ويدرك الجميع أن المهمة لن تكون سهلة بكل المقاييس، ولكنها ليست مستحيلة، وفي كرة القدم من الصعب التكهن بالنتيجة التي ستؤول إليها أي مباراة قبل إطلاق صافرة النهاية».

ومضى الدرمكي قائلاً: «تعتبر نتيجة المواجهة الأولى أمام اليابان التي ستقام على أرض المنافس، غاية في الأهمية، وسترسم ملامح الطريق في هذه المنافسات القارية، خاصة أن «الأبيض» سيستضيف نظيره الأسترالي في السادس من سبتمبر المقبل. والمطلوب من الجميع الآن الوقوف بقوة خلف اللاعبين ودعمهم معنوياً من مسؤولي اتحاد الكرة والإعلام المرئي والمقروء والمسموع والجماهير بكل ألوان الطيف. كما نأمل أن يكون اللاعبون على قدر الثقة والتحدي، وأن يواجهوا مضيفهم الياباني بالتركيز العالي والحماس والقتال المستميت على مدار الشوطين، وأن يحرصوا على تنفيذ خطة المدرب مهدي علي بنجاح كبير».

وقال: «ندرك تماماً أن منتخبنا الوطني يخوض المرحلة الأخيرة من التصفيات ضمن مجموعة تضم منافسين أقوياء، أبرزهم المنتخبان الياباني والأسترالي، ثم يأتي المنتخبان السعودي والعراقي، إلا أن منتخبنا لا يقل مستوى وأداءً عن هؤلاء، وهو يملك الفرصة لانتزاع بطاقة التأهل لمونديال 2018 للمرة الثانية في تاريخه بعد أن نال هذا الشرف الكبير الجيل السابق عندما تأهل إلى نهائيات إيطاليا 1990».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا