• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م
  12:39    السلطة تبلغ اسرائيل رسميا بوقف تمويل كهرباء غزة بالكامل    

عبر 93 شخصاً من بينهم امرأة

السعودية تحبط مخططا لـ"داعش" بتنفيذ هجمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

ا ف ب

أعلنت وزارة الداخلية السعودية اليوم تفكيك عدد من الخلايا الإرهابية كانت تتلقى الأوامر من تنظيم "داعش" الإرهابي والقبض على 93 شخصا من أعضائها منها خلية تضم شخصين يحملان الجنسية السورية وسعوديا خططت لشن هجوم انتحاري بسيارة ملغومة على السفارة الأمريكية في الرياض.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي في بيان اليوم إنه تم القبض على أعضاء الخلايا الإرهابية في أوقات مختلفة وفي مناطق متنوعة من المملكة، مشيرا الى أن الخلية الإرهابية الأولى أسمت نفسها "جند بلاد الحرمين" وتتكون من 15 شخصا جميعهم سعوديون وتم القبض عليها في 30 من ديسمبر من العام الماضي 2014 ويتزعمها شخص متخصص في صناعة العبوات المتفجرة والبقية تنوعت أدوارهم فمنهم من كلف بتنسيق نشاطات الخلية وآخرون أوكلت إليهم الجوانب المالية والأمنية فيما أوكل لأحدهم الجانب الشرعي ليتولى مسائل الفتوى لهم.

وأوضح التركي أن اجتماعات هذه الخلية كانت تعقد في أماكن برية خارج منطقة القصيم ثم انتقلوا إلى استراحة استأجروها لهذا الغرض وحرصوا أن تكون في موقع آمن حيث تلقوا فيها تدريبات متنوعة منها صناعة الأكواع المتفجرة حيث أجروا تجارب حية عليها ونفذوا إحداها في حفرة داخل الاستراحة وأخرى تمت على سيارة في منطقة صحراوية وذلك لاختبار قوة العبوة المتفجرة المصنعة.

وأضاف أن الخلية خططت لتنفيذ عمليات إجرامية منها استهداف مقرات أمنية ومجمعات سكنية واغتيال عسكريين من مختلف القطاعات، موضحا أنه التحقيقات مع تلك الخلية تم ضبط وتحريز السيارة التي أجروا عليها تجربتهم وتبين من فحص العينات المرفوعة منها ومن الحفرة الموجودة في الاستراحة آثار لعملية التفجير بالإضافة إلى ضبط مواد كيميائية تدخل في تحضير الخلائط المتفجرة وأدوات مخبرية وكهربائية تستخدم في خلط تلك المواد وتجهيزها نشرات لكيفية إعدادها وأجهزة حاسوبية وهاتفية وكتب لبعض دعاة الفكر التكفيري.

وأشار التركي إلى أنه في الأول من شهر فبراير الماضي تم القبض على سعودي في منطقة القصيم اتضح من المتابعة ارتباطه بعناصر من تنظيم داعش وتواصله معهم بهدف الترتيب لتكوين خلية إرهابية والاستفادة كذلك من خبراتهم في صناعة المتفجرات وبعد إتقانه للجانب النظري انتقل إلى الجانب العملي وتمكن من إعداد الخلائط وتصنيع الأكواع المتفجرة، مشيرا الى أنه أجرى خمس تجارب حية في مواقع مختلفة منها تجربة تمت على هيكل سيارة في موقع بري تلتها تجارب أخرى أحدها قبض عليه وهو يقوم بتنفيذها.

ولفت إلى أنه اعترف بعد القبض بمبايعة أبو بكر البغدادي وتخطيطه بعد انتهائه من إعداد العبوات الناسفة لاغتيال رجال أمن حدد ورصد مقرات سكنهم وطرق سيرهم كما أقر أيضا بمساهمته عبر مواقع التواصل الاجتماعي في نشر معلومات تتضمن شرحا لطرق صناعة المتفجرات والتحريض على الأعمال الإرهابية والدعاية لها عبر معرفات في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا