• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

آخر دفعة من مسلحي المعارضة تغادر حمص

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

ا ف ب

أعلن محافظ حمص طلال البرازي أن آخر مسلحي المعارضة السورية غادروا اليوم الجمعة، معقلهم السابق في وسط حمص حيث دخل الجيش السوري للمرة الأولى منذ أكثر من عامين.

وصرح البرازي "أنهينا عملية إجلاء المسلحين من مدينة حمص القديمة" حيث أجلي بالإجمال حوالى ألفي شخص أغلبهم من المعارضين منذ الأربعاء.

وكانت قوات النظام التابعة للرئيس بشار الأسيد قد احتجزت هذه الدفعة الأخيرة من مقاتلي المعارضة منذ أمس في الأحياء المحاصرة وسط مدينة حمص، بعدما حال مقاتلون من جبهة النصرة دون وصول مساعدات إلى بلدتين في ريف حلب، وذلك ضمن بنود الاتفاق الذي أشرفت عليه الأمم المتحدة.

وقال محافظ حمص إن هذه الدفعة الأخيرة تضم 500 شخص، غالبيتهم العظمى من المقاتلين المعارضين. وكان البرازي أفاد في وقت سابق أن 980 مقاتلا خرجوا الأربعاء من الأحياء المحاصرة.

وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، فإن خروج المقاتلين توقف بعدما "حالت كتيبة مقاتلة دون دخول المساعدات إلى بلدتي نبل والزهراء" في محافظة حلب (شمال).

وأشار إلى أن الكتيبة، التي لم تكن جزءا من الاتفاق، أرادت السماح بعبور شاحنتين من المساعدات فقط إلى البلدتين اللتين يحاصرهما مقاتلون معارضون، من أصل 12 شاحنة كانت ضمن القافلة.

وانتقل المقاتلون عبر حافلات إلى بلدة الدار الكبيرة التي تسيطر عليها المعارضة، على مسافة 20 كلم إلى الشمال من حمص ثالث كبرى مدن سوريا.

وبعد ظهر الخميس، أمكن لصحفيين رؤية تصاعد دخان كثيف أسود اللون في المدينة القديمة من جهة حي باب هود، حيث الأسواق القديمة لمدينة حمص.

وقد دخلت القوات النظامية الأحياء التي أخلاها المعارضون بعد إتمام عملية خروجهم. وبذلك، يكون نظام الرئيس بشار الاسد استعاد السيطرة على غالبية أحياء المدينة التي كان يعدها الناشطون "عاصمة الثورة".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا