• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تُصحّح المفاهيم الخاطئة عن المنطقة

«حماية البيئة» في الإمارات تعزز صورتها العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

اعتبرت منظمة «حماية البراري الأميركية» (إيه بي آر) أن مواصلة دولة الإمارات العربية المتحدة حماية الأنظمة البيئية المحلية لا تحافظ فقط على تراثها الطبيعي، وإنما تعزز أيضاً صورتها العالمية.

وأوضح رئيس المنظمة والناشط البيئي شون جيريتي، أن المحميات الشاطئية والصحراء الشاسعة في الدولة يمكن أن تجذب الزوار إلى الإمارات، وتجعلهم أكثر وعياً وإدراكاً بتقدم الدولة في المجالات الأخرى. وأكد أنه إذا كانت عوامل الجذب هي «حماية البيئة»، فإن هناك أناساً كثيرين سيأتون لزيارة الدولة، ربما لم يكونوا ليأتوا لولا ذلك، معتبراً أن إنشاء محميات أمر غير معتاد، لكنه يحدث في أنحاء العالم.

وأضاف جيريتي، وهو زميل «ناشيونال جيوجرافيك»: «إن ما تبدؤون فعله الآن هو إنشاء مقصد عالمي في هذه المنطقة، لهؤلاء الناس الذين لم يكونوا ليأتوا لولا ذلك».

وذكر الناشط البيئي أن الزيادة في السياحة يمكن أن تفضي إلى تراجع في المفاهيم الخاطئة لدى بعض الناس عن المنطقة.

وأعرب عن اعتقاده بأن نسبة كبيرة من الأميركيين لديهم انطباع خاطئ عن الشرق الأوسط، مضيفاً «لكن إذا جاؤوا إلى هنا لمشاهدة أنشطة حماية البيئة بأعداد كبيرة، فإن المفاهيم عن الشرق الأوسط ستتغير بشكل سريع».

وتهدف منظمة «حماية البراري الأميركية» غير الربحية والتي يتم تمويلها من جهات غير حكومية، إلى إنشاء منطقة محمية على مساحة 3.5 مليون فدان، وتمتلك في الوقت الراهن نحو 274 ألف فدان. وقال جيريتي «نفكر قبل فعل أي شيء بشأن ما سيحدث هناك بعد مئة عام أو مئتي عام، ونضع خططاً للأجيال المقبلة، وليس للجيل الحالي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض