• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

لزيادة وعي الجماهير بمميزات السوق والخدمات

إطلاق حملة ترويجية لـ«الحراج» في الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 أغسطس 2016

الشارقة (الاتحاد)

أعلنت شركة الشارقة لإدارة الأصول، الذراع الاستثمارية لحكومة الشارقة، عن انطلاق حملتها الترويجية الخاصة بسوق الحراج الواقع في منطقة الرقعة الحمراء مع بداية شهر سبتمبر المقبل، لزيادة وعي الجماهير بمميزات السوق والخدمات التي يقدمها، والذي يعتبر أحد أكبر الأسواق لتجارة السيارات في العالم.

وقال أحمد المشرخ، مدير سوق الحراج بالإنابة: «هناك جملة من الأسباب تجعل من تجربة إحدى أكبر أسوق السيارات في العالم تجربة سيارات حقيقية، فهو وجهة واحدة لكل ما يتعلق بالسيارات، ويتوافر فيه علامات تجارية عالمية للأساطيل، وسيارات مستعملة وجديدة، وسيارات تناسب ميزانية كل مستهلك وزبون، وتشكيلة واسعة من السيارات من مختلف العلامات تجارية العالمية، بالإضافة إلى تجربة سيارات متكاملة.

وأشار إلى أن الحملة الترويجية للسوق تشمل مختلف الألوان والأشكال والأنماط الدعائية، من إعلانات الشوارع على مستوى الدولة، وليس إمارة الشارقة فحسب، والإعلانات في مختلف المواقع الاستراتيجية والميادين، وبالتأكيد كل وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية، والتي تغطي منطقة الخليج العربي بأكملها بالإضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، والمطارات، خصوصاً مطار الشارقة الدولي الذي يبعد السوق عنه مسافة لا تزيد عن 5 كيلومترات.

وأوضح أهمية الحملة الترويجية في التعريف والترويج للسوق وما يحتويه من علامات تجارية عالمية، وخدمات، ودور ومكانة الحملة في كسب المزيد من الجمهور والزبائن ليس من داخل الدولة فحسب، بل من كل دول الخليج العربية والمنطقة عموماً، فهو وجهة رئيسة لتجارة السيارات، ويسهم في دعم قطاع تجارة السيارات، وتنشيط الحركة الاقتصادية.

وتابع: «يتوافر في السوق خدمات شاملة لكل ما يتعلق بالسيارات، وشركات التأمين حاضرة لتلبية مختلف خيارات الزبون، وكذلك هو الحال بالنسبة شركات الفحص الفني، كما يضم السوق معارض للسيارات، وهناك أكثر من 2500 خيار من جميع أنواع السيارات وبمختلف المقاييس، ومحلات متعددة الأغراض لبيع زينة السيارات، وقطع الغيار، والكماليات، مع مساحات لعرض السيارات وإقامة المزادات». وأشار إلى أهمية موقع السوق الاستراتيجي، حيث يقع بين إمارتي الشارقة وعجمان، إذ يطل على شارع الشيخ محمد بن زايد من جهة، وعلى شارع الذيد من الجهة الأخرى، فضلاً عن قربه من مطار الشارقة الدولي.

وأكد سهولة وشفافية الإجراءات في السوق لمصلحة المستهلك، بالإضافة إلى مختلف الخدمات والتسهيلات تحت سقف واحد، فهو أحد أكبر أسواق السيارات، من حيث المساحة، وعدد المعارض، والمرافق الخدمية، وخدمات النظافة والحراسة والأمن والمرور، وخدمات التمويل التي تقدمها البنوك المحلية للعملاء، وخدمات الفحص الفني وتسجيل المركبات، وإصدار شهادات التصدير والتحويل والحيازة وجميع المستندات اللازمة، كلها تحت سقف واحد، بغية تسهيل المعاملات وتوفير الوقت والجهد على أصحاب المعارض والمشترين.

ولفت إلى أن السوق يضم 415 معرضاً و70 محلاً لخدمات العناية بالسيارات، والأكسسوارات، وغيرها من مستلزمات السيارات، ويتوافر فيه نحو 20 ألف موقف اصطفاف لسيارات المعارض، ونحو 5 آلاف موقف يتسع للزوار ومرتادي السوق، وتجاوزت تكلفته الإجمالية 250 مليون درهم، بهدف توفير وجهة رئيسية لبيع وشراء السيارات في الشارقة، ما يسهم في دعم قطاع تجارة السيارات وتنشيط الحركة الاقتصادية في الإمارة، وتلبية الطلب الكبير من تجار السيارات الراغبين بمزاولة نشاطهم التجاري من هذا الموقع الاستراتيجي المتميز.

وأوضح: « نحرص على توضيح كل هذه المعلومات والتفاصيل في حملتنا الترويجية التي تمتلك حزمة من الأهداف وتسعى إلى تحقيقها وترجمتها من خلال فريق عمل متخصص ومحترف، ويمتلك من الخبرات والتجارب والمعلومات والعلاقات، ما يؤهله لتحقيق الهدف بأقصى سرعة وبكل دقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا