• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعد ربط العملية بالإسلام..

بريطانية تؤكد: قاتل ابنتي لم يطأ مسجداً بقدمه!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 أغسطس 2016

الاتحاد نت

نشرت الأم المكلومة لشابة بريطانية، قتلت طعناً في فندق في أستراليا على يد مهاجم فرنسي من أصل جزائري، مقالاً لها وصفت فيه التقارير التي حاولت ربط مقتل ابنتها بالإسلام بأنها مجرد «هراء» لا قيمة له.

وبدأت الأم روزي أيليف في نشر سلسلة من المقالات على صحيفة «الإندبندنت» البريطانية للحديث عن «رحلة الحزن» التي تستعد للقيام بها إلى أستراليا لجمع رفات ابنتها مايا أيليف تشنغ، البالغة من العمر 21 عاماً، والتي راحت ضحية هجوم بالسكين الأسبوع الماضي.

وحرصت أيليف، في مقالها الأول، على تبرئة الإسلام مما أثير في الصحف الغربية حول ارتباط القاتل بالجماعات المتطرفة، وذلك بعد ظهور ادعاءات تزعم أن القاتل هتف «الله أكبر» أثناء الهجوم.

وقالت أيليف في مقالها: «فوجئت بعامل تصليح التلفاز الذي زارني بالأمس يقول لي: حسناً.. نحن نعرف ما الذي حدث.. إنه الإرهاب الإسلامكي (نطق خاطئ للإسلام)... حسنا.. شكراً للتوضيح!».

وأضافت أن إسماعيل عياد المتهم بقتل ابنتها «ليس متطرفاً إسلامياً، ولم تطأ قدمه مسجداً من قبل».

وتابعت أيليف بالحديث عن الحزن العارم، الذي انتابها عند العلم بمقتل ابنتها، قائلة: «إن المشكلة الحقيقية هي أنني لم أر مايا لمدة عام تقريباً. ولذلك، هي ما تزال على قيد الحياة في رأسي.. حية ترزق في أستراليا حيث ذهبت للعمل بإحدى المزارع هناك». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا