• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  06:11     مصادر بالخارجية التركية: استدعاء السفير السويسري في أنقرة بسبب مظاهرة مناهضة لإردوغان في بيرن         06:12     شرطة دبي تدعو السائقين الى توخي الحذر والانتباه لتقلبات الطقس     

تحيات رئيس الدولة للمؤتمرين وتأكيد حرصه على العربية الأساس المتين للنهضة الوطنية والقومية

نائب رئيس الدولة يشهد الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثالث للغة العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الثالث للغة العربية الذي يعقد تحت رعاية سموه في فندق البستان روتانا بدبي، بمشاركة أكثر من 500 متحدث وألف مشارك من دولة الإمارات وأنحاء الوطن العربي.

وكان سموه قد استقبل، على هامش المؤتمر، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، عدداً من الوزراء والعلماء والخبراء المشاركين في المؤتمر الذي انطلق بعد ظهر أمس، تحت شعار «الاستثمار في اللغة العربية ومستقبلها الوطني والعربي والدولي».

وقد رحب سموه بالضيوف وتمنى لهم النجاح في أعمال مؤتمرهم وتقديم المزيد من المقترحات والحلول من أجل اللغة العربية لغة القرآن الكريم الذي نزل على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين بلسان عربي.

ودعا سموه النخب العربية وذوي الاختصاص والباحثين في مجال اللغة العربية إلى التنسيق فيما بينهم وترسيخ جسور التواصل بين الهيئات والجهات المختصة والجامعات ووزارات التربية والتعليم العالي والثقافة في الوطن العربي لوضع أسس وآليات علمية وعملية لتعميم ونشر اللغة العربية في أوساط الأجيال الصاعدة والشباب وتشجيعهم بأساليب سلسلة وحضارية للإقبال على تعلم وفهم لغتهم العربية الأم، والتمسك بها والحفاظ عليها، مع التأكيد على أهمية الترجمة والتدريب وتنظيم الندوات وورش العمل المتخصصة للشباب العربي.

إشادة بالمبادرة الوطنية

من جهتهم، أعرب المشاركون عن اعتزازهم بتوجه زعيم عربي نحو حماية اللغة العربية وتنميتها ونشرها وحفظها من خلال اهتمام سموه بهذه اللغة القرآنية مشيدين بمبادرات سموه الوطنية والقومية خاصة وآخرها «جائزة محمد بن راشد للغة العربية» العالمية التي جاءت من منطلق حرص صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على لغة الضاد وحمايتها، وتحفيز الشباب وشرائح أخرى في المجتمعات العربية على الاهتمام بلغتهم التي ترمز إلى هويتهم القومية والإسلامية، وفي الوقت عينه كي تتواكب وروح ومتطلبات العصر والتكنولوجيا حتى يسهل على الأجيال المتلاحقة في الوطن العربي استخدامها وفهمها والتمسك بها بل والتفاخر بها «كلغة أم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض