• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م

عبر المشاركات المحلية والعربية والدولية

«الناشرين الإماراتيين» تبحث مع «الشارقة للكتاب» تعزيز التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

الشارقة (الاتحاد)

تعزيزاً لعلاقاتها مع مختلف المؤسسات والجهات المعنية بصناعة النشر، عقدت جمعية الناشرين الإماراتيين وهيئة الشارقة للكتاب اجتماعاً بين الجانبين، لبحث الوسائل التي يمكن من خلالها الارتقاء بصناعة النشر في دولة الإمارات والوطن العربي، وتعزيز حضور الناشرين الإماراتيين في المحافل الإقليمية والدولية.

وخلال الاجتماع الذي أقيم في مقر هيئة الشارقة للكتاب، ناقش أحمد العامري، رئيس الهيئة، وراشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، سبل التعاون المشترك بشأن المشاركات المحلية والعربية والدولية، وخصوصاً في معرضي باريس وساو باولو للكتاب 2018، اللذين تحل إمارة الشارقة ضيف شرف فيهما، إضافة إلى أشكال الدعم الذي ستقدمه هيئة الشارقة للكتاب إلى الناشرين والمستثمرين في مدينة الشارقة للنشر الجاري إنشاؤها حالياً.

وقال أحمد العامري: «مع بدء استعداداتنا للتحضير لاستضافة الشارقة في معرضي باريس وساو باولو للكتاب العام المقبل، نسعى إلى تطوير التعاون مع مختلف الجهات الحكومية، لتسليط الضوء على ما تحفل به الإمارة من حضور ثقافي فريد من نوعه، في ظل دعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وفي الوقت نفسه إبراز ملامح قطاع النشر المتطور بالمنطقة، لمد جسور التواصل الحضاري مع الناشرين والمؤلفين الإماراتيين ونظرائهم في فرنسا والبرازيل، وبقية دول العالم».

من جانبه، قال راشد الكوس: «تتطلع جمعية الناشرين الإماراتيين إلى الاستفادة من خبرة هيئة الشارقة للكتاب في مجال المعارض والمهرجانات، وعلاقاتها القوية مع الناشرين في العالم، من أجل المساهمة معاً في تطوير قطاع النشر، وزيادة منافعه المعنوية والمادية التي تؤثر إيجابياً في العديد من القطاعات الأخرى، وكذلك تمكين الناشرين الأعضاء في الجمعية من توسيع مشاركاتهم الخارجية، وإتاحة الفرصة أمامهم لبيع وشراء حقوق النشر، والمشاركة في الفعاليات التي تنظمها الهيئة داخل دولة الإمارات وخارجها».

واتفق الجانبان على مشاركة جمعية الناشرين الإماراتيين في معارض الكتب الخارجية من خلال جناح هيئة الشارقة للكتاب، على أن تقوم الجمعية بترشيح عشرة ناشرين للمشاركة في معرضي باريس وسان باولو 2018، وإتاحة الفرصة أمامهم لبيع وشراء حقوق الكتب، إضافة إلى اختيارها لعشرة كتب صدرت محلياً من أجل ترجمتها إلى الفرنسية والبرتغالية وطباعتها وتوزيعها من قبل الهيئة، وبدعم من مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، في هذين المعرضين.

وستحرص الجمعية في جناحها الخاص بالمعارض المحلية، وخصوصاً معرض الشارقة الدولي للكتاب ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، على وجود عدد من الناشرين الذين لا يستطيعون المشاركة بمفردهم، وإتاحة الفرصة أمامهم لبيع وتسويق إصداراتهم، كما ستقوم الجمعية بدعوة عدد من أعضائها الناشرين لحضور الدورة التدريبية التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب سنوياً، بالتعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي، لتنمية وتطوير قدراتهم.

وتهدف جمعية الناشرين الإماراتيين التي تأسست في عام 2009 إلى خدمة وتطوير قطاع النشر في دولة الإمارات العربية المتحدة، والارتقاء به، والنهوض بدور الناشر من خلال برامج التأهيل والتدريب التي ترفع كفاءته. وتعمل الجمعية على رعاية العاملين في قطاع النشر بدولة الإمارات، وتحسين شروط المهنة والقوانين الخاصة بها، بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية بالنشر داخل الدولة وخارجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا