• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

توقيف 42 موظفاً جامعياً لصلتهم بالمحاولة الانقلابية والنمسا تمنع زيارة وزير تركي

تيلرسون: أميركا وتركيا تبدآن إصلاح العلاقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

إسطنبول (وكالات)

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أمس إن واشنطن بدأت إصلاح العلاقات مع تركيا. وفيما أوقفت الشرطة التركية 42 موظفاً جامعياً في إطار التحقيقات حول الانقلاب الفاشل في يوليو الماضي، منعت وزارة الخارجية النمساوية وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي من دخول أراضيها للمشاركة في تجمع بمناسبة ذكرى مرور عام على المحاولة الانقلابية الفاشلة. وذكر تيلرسون أن إدارة الرئيس دونالد ترامب بدأت إصلاح العلاقات مع تركيا دون أن يسلم بأن واشنطن لا تزال تتبع بعض السياسات التي كانت محوراً للتوتر.

وجاءت تعليقات تيلرسون بعد يوم من لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لبحث قضايا الأمن الإقليمي ومنها الدعم الأميركي لوحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تقاتل لطرد «داعش» من الرقة.

وقال تيلرسون للعاملين بالقنصلية الأميركية في إسطنبول، حيث يحضر مؤتمراً دولياً بشأن النفط «أعتقد أننا نبدأ إعادة بناء بعض من تلك الثقة التي فقدها كل منا في الآخر. هم فقدوا ثقتنا إلى حد ما ونحن فقدنا ثقتهم».

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية فرعاً من حزب العمال الكردستاني، وهو جماعة انفصالية تركية محظورة تشن تمرداً في جنوب شرق تركيا منذ ثمانينات القرن الماضي. وتخشى أنقرة من مسعى لإقامة دولة كردية تشمل بعض الأراضي التركية.

وثارت حفيظة أنقرة الشهر الماضي عندما أعلنت واشنطن، التي تصنف «الكردستاني» جماعة إرهابية، أنها ستواصل سياسة أوباما في تسليح وحدات حماية الشعب، رغم أن مسؤولين أميركيين يصرون على أن الولايات المتحدة ستستعيد الأسلحة لدى هزيمة «داعش». ... المزيد