• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

استشهاد شاب فلسطيني قرب بيت لحم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله،غزة)

استشهد شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، بالقرب من بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، بزعم دهسه جندياً إسرائيلياً، ومحاولته طعن آخرين. وزعمت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، أمس، أن الشاب الفلسطيني حاول دهس مجموعة جنود على مفرق «T» إلى الشرق من بيت لحم، فأصاب جندياً بجراح طفيفة، وتسببت العملية بسقوط عمود كهربائي.

وأشارت إلى المنفذ خرج من مركبته بهدف الطعن، فجرى استهدافه بالرصاص وإصابته إصابة بالغة، قبل أن يتم الإعلان عن استشهاده.

وأوضح الجيش الاسرائيلي، أنّ «جنديًا أصيب في عملية دهس وطعن غربي مدينة بيت لحم، وقد تمّ إطلاق الرصاص على المنفّذ الفلسطيني وأقرّت وفاته في المكان»، بحسب الجيش.

وأفاد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، افيخاي أدرعي، بأنّ اعتداء دهس وقع بالقرب من تقوع، غرب بيت لحم، حيث حاول الفلسطيني مهاجمة جنود، وخرج من السيارة مع سكين، وحاول طعنهم، مما دفع أفراد القوة لإطلاق النار عليه. حيث قُتل الفلسطيني، بينما أصيب جندي واحد بجروح طفيفة، ونقل لتلقي العلاج في المستشفى». وقالت مصادر فلسطينية: «إن قوات الجيش الإسرائيلي أطلقت النار على سائق السيارة، وتركته ينزف حتى استشهد».

وأصيب الطفل المقدسي نور أيمن مصطفى (12 عاماً) بعيار مطاطي أثناء وجوده على شرفة منزله في قرية العيساوية شمال شرقي القدس، عندما استهدفت قوات الاحتلال المنازل بالقنابل الصوتية والرصاص المطاطي عقب اقتحامها. واندلعت مواجهات عنيفة في القرية، أسفرت عن إصابة الطفل مصطفى في وجهه مباشرة، نقل إثرها لتلقي العلاج في مستشفى هداسا، حيث لفتت طواقم الإسعاف الميدانية إلى إصابته في عينه اليسرى وأنفه.

وأعلنت مصادر عبرية أن قوات الاحتلال اعتقلت فجر أمس 9 فلسطينيين في مناطق مختلفة من الضفة. واعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي، طفلين من قرية الجديرة شمال غربي القدس، بينما كانا يلهوان أمام منزلهما، عندما اقتحمت القرية. واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة شبان من مخيم الدهيشة، جنوب بيت لحم. واندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت وابلاً من الرصاص المطاطي والقنابل الغازية.

إلى ذلك، قالت مصادر عبرية: «إن جيش الاحتلال أعلن عن اعتقال شابين فلسطينيين، تسللا إلى مناطق تجمع «أشكول» إلى الشرق من جنوبي قطاع غزة، حيث جرى نقلهما للتحقيق لدى «الشاباك»». وأطلقت قوات الاحتلال، نيران رشاشاتها باتجاه المزارعين، أثناء وجودهم في أراضيهم الزراعية، شرق غزة إصابات. كما استهدفت زوارق الاحتلال الصيادين في بحر منطقة السودانية، ما أدى لإلحاق أضرار في مركبي صيد.