• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

يقدمون أوراق عمل رئيسية مع انطلاق الجلسات غداً

الأطفال متحدثون رئيسيون في مؤتمر بدبي للدفاع عن حقوقهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

تحرير الأمير (دبي)

تحرير الأمير (دبي)

كشف العميد الدكتور محمد عبد الله المر مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، عن الأطفال من سن 13 إلى 18 عاماً المتحدثون الرئيسيون في مؤتمر الطفولة الذي يبدأ أعماله غدا بدبي ولمدة يومين. وقال خلال مؤتمر صحفي عُقد أمس في مقر القيادة العامة شرطة دبي ان المؤتمر يناقش 26 ورقة عمل خلال 5 جلسات. مشيرا إلى أنه يحظى برعاية 15 جهة تتوزع بين الذهبي والبلاتيني والفضي من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة. ونوه إلى أن المؤتمر يتضمن أربعة محاور تشمل: «الخدمة الوطنية واحترام سيادة القانون»، و«حقوق الأطفال في المبادرات العلمية والأمن الاجتماعي والنفسي»، و«المحور الاقتصادي» وأخيراً «الابتكار والإبداع». ويهدف مؤتمر صوت الطفولة إلى تحقيق السبق والريادة لدولة الإمارات في مجال تطبيق أفضل الممارسات والمعايير الدولية في مجال حقوق الطفل واحترام القوانين الصادرة عن منظمات حقوق الإنسان، كما يعزز بناء شخصية الطفل وحقه في التعبير عن رأيه ورفع التوصيات الداعمة لحقوقه وإيصالها للجهات المختصة.ويأمل المر أن تصدر عن المؤتمر توصيات تصل إلى الجهات المختصة، بهدف تلبية احتياجات الأطفال، مشيراً إلى أن المؤتمر سيكون الأول من نوعه في كون المتحدثين ومقدمي أوراق العمل هم الأطفال الصغار ذاتهم. وأكد أن المؤتمر يهدف الى إبراز صوت الطفولة ونقل التوصيات والمشكلات التي يعانون منها إلى الجهات المختصة، لافتا إلى أن اللجنة المنظمة وجهت دعوة إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» لحضور المؤتمر ورفع تقرير للأمم المتحدة.ووصفت فاطمة البلوشي رئيس قسم الوعي والتثقيف بإدارة حقوق الإنسان بشرطة دبي، المنسق العام للحدث، المؤتمر بأنه بصمة حقيقية في مجال حقوق الإنسان، حيث سيعبر الأطفال عن آرائهم تحت مظلة حكومة دبي ذات الريادة العالمية في مجال حقوق الإنسان، مشيرة إلى أن اللجنة الخاصة بالمؤتمر بذلت جهداً كبيراً لإنجاح مهامه وإخراجه بصورة مشرفة.وقالت إيمان فارس نائب رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر إن حكومة الإمارات تضمن الحرية للأطفال في طرح قضاياهم وطموحاتهم وآمالهم التي تجد لها آذاناً صاغية من أصحاب القرار، وتحمل توصياتهم بكل أمانة لإيمانها أنهم الثروة الحقيقية للبلاد، وأنهم أصحاب الهمم التي ستكبر يوماً وتحفظ البلاد بفكرهم ومعتقداتهم وموروثاتهم التي تربوا وسيرفعون راية الوطن في قلوبهم قبل أيديهم.وأشار سيف الجابري عضو اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر الى أن اللجنة ناقشت الأبحاث بشكل مباشر مع الأطفال، حيث تم اختيار الأفضل منها والاطلاع على تجارب ومواهب الأطفال في التقديم والعرض للجمهور، فيما أكدت أحلام الحوسني عضو اللجنة العلمية للمؤتمر إلى أن اختيار الأطفال المتحدثين بعد منافسة قوية بين الأطفال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض