• الأربعاء 26 ذي الحجة 1437هـ - 28 سبتمبر 2016م

سلطان علوان وكيل «التغير المناخي» المساعد لـ «الاتحاد»:

خطة لتسريع دخول الماشية للسوق وضمان الالتزامات الصحية البيطرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

حوار- سامي عبدالرؤوف

أكد سلطان علوان، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المناطق بوزارة التغير المناخي والبيئة، أن الوزارة تنفذ خطة متكاملة، تقوم على محورين أساسيين، يتمثل الأول في تسهيل وسرعة دخول الماشية للسوق المحلي لتلبية احتياجات موسم الأضحى بمناسبة عيد الأضحى، والثاني: ضمان الالتزام بالاشتراطات الصحية البيطرية في الماشية المستوردة، وأيضا الإجراءات اللازمة لدخول الإرساليات، مشيرا إلى أن الوزارة تقوم حاليا بالتنسيق مع الجهات الشريكة وذلك من خلال تكثيف التواصل المباشر معها قبل موسم الأضاحي وكذلك عقد اجتماعات تنسيقية بحضور تجار المواشي لتذليل عقبات الاستيراد وتوفير احتياجات السوق المحلي.

وقال علوان، في حوار مع «الاتحاد» حول استعداد الوزارة لموسم الأضاحي، إنه منذ مطلع العام الحالي وحتى نهاية الأسبوع الماضي، تم إدخال ما يزيد على 37592 رأسا من الجمال، و7772 من الأبقار، و246116 رأسا من الضأن، و268513 رأسا من الماعز، عبر مختلف منافذ الدولة بعد خضوعها لإجراءات الحجر البيطري وللفحوص السريرية والمخبرية والتأكد من سلامتها وخلوها من الأمراض الحيوانية المعدية والوبائية والأمراض الحيوانية المشتركة.

وأضاف «خلال الشهر الحالي تم الإفراج عن نحو 1844 رأسا من الإبل و11243 رأسا من الأغنام (ضأن وماعز)»، لافتا إلى أن نسبة الزيادة المتوقعة في عدد رؤوس الماشية التي يمكن أن تدخل الدولة خلال الأسبوعين المقبلين، تقدر بنحو 10% عن العام الماضي، لتغطية وتلبية احتياجات الجمهور بمناسبة عيد الأضحى المبارك».

وأوضح علوان تنوع مصادر استيراد الحيوانات الحية، حيث شملت استراليا، والبرازيل، واثيوبيا، وكازاخستان، وجورجيا، والهند، لافتاً إلى أن وزارة التغير المناخي والبيئة، رفضت دخول 37 إرسالية تضم 3473 رأسا من الماشية، منذ بداية العام الحالي، بسبب مخالفة المستوردين لشروط الاستيراد، مطالبا المستوردين وتجار الماشية في هذا الموسم مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، بضرورة التقيد بالاشتراطات والضوابط الصحية البيطرية لاستيراد الحيوانات الحية ومراعاة اتخاذ الإجراءات الحجرية في بلد المنشأ وإجراء الفحوصات المخبرية المطلوبة للحيوانات الحية قبل استيرادها لضمان سلامة الإرساليات الواردة إلى الدولة.

تسهيل الإجراءات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض