• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  11:34    بدء اجتماع قوى المعارضة السورية في الرياض لتشكيل هيئة مفاوضات لمحادثات جنيف    

شكسبير.. المبدع الشامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

شاعر، وكاتب مسرحي، وممثل إنجليزي بارز، في الأدبين الإنجليزي والعالمي، سمي بشاعر (الوطنيّة)، وشاعر (افون الملحمي)، تتكون أعماله من 38 مسرحية و158 سوناتا وبعض القصص والقصائد، وقد ترجمت مسرحياته وأعماله إلى كل اللغات الحية، وتمت تأديتها على خشبات المسارح بأكثر من مؤلفات، أي كاتب مسرحي عالمي آخر.

ولد شكسبير وترعرع في (ستراتفورد ابون أفون) وارويكشاير في عمر الثامنة عشرة، تزوج من (آن هاثاواي) وأنجب منها ثلاثة أطفال هم: سوزانا والتوأم هامنت وجودث. بدأ ويليام رحلته الوظيفية الناجحة كممثل وكاتب وشريك في شركة تمثيل تسمى «رجال اللورد شامبرلين»، وذلك بين عامي 1585 و1592 وقد اعتزل إلى ستراتفورد نحو عام 1614 في عمر الـ 49، حيث توفي بعدها بثلاث سنوات. لقد بقي القليل من المدونات عن (حياة شكسبير الخاصة) والتي أثارت بعض التكهنات حول مظهره الجسدي وميوله الجنسية ومعتقداته الدينية، وإذا ما كان العمل الذي نسب إليه كتبه بنفسه أو كتبه أشخاص آخرون. أنتج شكسبير معظم أعماله المشهورة ما بين 1589 و1613. وكانت مسرحياته الأولى تدور حول الكوميديا والتاريخ، وقد اعتبرت أعظم الأعمال التي أنتجت في هذه الأنواع. بعد ذلك قام بكتابه (المآسي)، تراجيديا بشكل رئيس حتى عام 1608 متضمنة هاملت، وعطيل، والملك لير، وماكبث، والتي اعتبرت من أروع الأعمال في اللغة الإنجليزية.

في الفترة الأخيرة من عمره، كتب ويليام المآسي الكوميدية (الكوميديا التراجيدية) والتي تعرف أيضاً بـ (الرومانسيات)، وقد تعاون أيضاً مع كتاب مسرحيين آخرين، تم نشر معظم مسرحياته في إصدارات مختلفة الجودة والدقة طوال مدة حياته. في عام 1623 قام صدِيقَيْ ويليام: جون هيمينجيز، وهنري كونديل، بنشر أعماله وعرفت بـ: (فيرست فوليو)، وهي إصدارات تمت بعد وفاته لأعماله الدرامية ما عدا مسرحيتين عرفتا فيما بعد بأنهما لشكسبير. وقد استهلت بقصيدة (لبين جونسون) التي أشاد فيها ببصيرة شكسبير بأنه ليس كاتب لعصر واحد بل لكل العصور. تمت إعادة اكتشاف أعماله مراراً وتكراراً في القرنين العشرين والحادي والعشرين بحركات جديدة في التدريس والأداء، وظلت مسرحياته مشهورة بشكل كبير، وتمت دراستها وأداؤها وتفسيرها في مختلف الثقافات والسياقات السياسيّة على مستوى العالم باستمرار.

تبقى أكثر أعمال شكسبير خلوداً هي: تاجر البندقيّة، الملك جون، ريتشارد الثاني، زوجات ويندسور المرحات، جعجعة ولا طحن، ترويض النمرة، العاصِفة، أتوبيان النيلان، حكاية الشتاء، روميُو وجولييت، يوليوس قيصر، ماكبث، هاملت، الملك لير، عُطيل، أنطونيو وكليوباترا، سيمبلين.

رونق جمعة/ أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا