«حماية البيئة»: النسبة في حدود المسموح والوضع «مطمئن»

سكان برأس الخيمة يشكون التلوث والمصانع تؤكد التزامها بالشروط الصحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 30 أبريل 2011

عماد عبد الباري

في الوقت الذي شكا فيه سكان منطقة خورخوير برأس الخيمة من ارتفاع التلوث، معربين عن مخاوفهم من الإصابة بالأمراض خاصة الصدرية والجلدية، أكد عدد من المصانع الالتزام بالشروط الصحية والبيئية، باستخدام وسائل تقنية حديثة، معتبرين ذلك واجباً ينبغي تسخير كل السبل من أجله.

وبسؤال الأطباء عن حقيقة الأمر أشاروا إلى ارتفاع نسبة الإصابة بالأمراض الصدرية والجلدية في المناطق القريبة التي تتعرض لنسبة عالية من الأتربة والغبار المتطاير، موضحين أنه لا يمكن الربط المباشر بين وجود المصانع والكسارات والإصابة بالأمراض دون إجراء الدراسات والأبحاث العلمية.

هيئة حماية البيئة والتنمية في رأس الخيمة قالت إن النسبة في حدود المسموح ووصفت الوضع بالمطمئن، مشيرة إلى أنها تراقب الوضع بدقة وحذر بالغين للحفاظ على الإنسان والبيئة في خور خوير الصناعية الواقعة شمال رأس الخيمة وتضم في محيطها 5 مصانع للأسمنت وكسارات ومحاجر إضافة لميناء صقر البحري.

وتفصيلاً أعرب سالم أحمد من أهالي المناطق الشمالية فى رأس الخيمة عن قلق متزايد من وجود مصانع الاسمنت والكسارات في منذ أكثر من ثلاثة عقود، معتبرينها أحد الأسباب في زيادة نسبة الإصابة بالأمراض، من جراء التلوث.

وأشار راشد سعيد أحد أبناء منطقة خورخوير إلى أن الثلوث تجثم على صدور الأهالي، لأن مساحة خورخوير لا تتعدى 6 كيلومترات، وتوجد 4 مصانع تنتج نحو 30 ألف طن أسمنت يومياً وتضم المناطق الجبلية فى الإمارة 27 كسارة تنتج 100 ألف طن يومياً من مختلف مواد البناء في حين تستخدم 2500 طن من المحروقات وتولد غازات تنتج من حرق الوقود المستخدم.

وأوضح أن هناك 4 مصانع في المنطقة تعتمد على الفحم البترولي في حين يستخدم مصنع وحيد الغاز الطبيعي الذي يعتبر الوقود المثالي لقلة تأثيراته وقله تلوثه، في حين ينبعث من الفحم الحجري الغازات السامة مثل أول أكسيد الكربون والنيتروجين والكبريت وهي الغازات التي تسبب أمراضاً خطيرة تكتشف على المدى البعيد. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

صنع الالمنيوم و مصانع الاسمنت

1. عدم وجود فلاتر للمصانع ... 2. تقوم المصانع على حديد الاسبستوس والذي ينقل السرطان عن طريق الجو..... 3. تشغيل المصانع بالليل والتلوث وظهور سحابة من الدخان تشمل جميع المناطق من وادي شعم الجير بني زيدي رميلة منطقة شعم غليلة الرمس ممى أدى الى ظهور أمراض خطيرة للمواشي بالجبال وموت الاشجار الجبلية 4. إنتشار الربو لدى الاطفال وإنتشار امراض مستعصية أتمنى أن تحال المصانع من منطقة خور خوير لأن المنطقة سياحية أكثر من صناعية أيــــــــــــــن الرقــــــــــــــــابة من ذالك التلوث

سعود فاهم صقر | 2013-07-22

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

‎تكررت حوادث سقوط الأطفال من نوافذ الشقق والشرفات فمن هو المسؤول؟

البلديات
الشرطة المجتمعية
الأسرة
كل الجهات مجتمعة