• السبت 08 ذي القعدة 1439هـ - 21 يوليو 2018م

من أعماله «رأفت الهجان» و«بوابة الحلواني»

محمد وفيق.. الخديوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 مايو 2018

القاهرة (الاتحاد)

محمد وفيق من أهم وأبرز الفنانين الذين ارتبط بهم الجمهور خلال شهر رمضان لنحو نصف قرن، من خلال مشاركته في كثير من المسلسلات التاريخية، والدينية، والاجتماعية، مجسدا فيها شخصيات مهمة. وجاءت بدايته مع الدراما الرمضانية عام 1968 بمسلسل «الفلاح» للمخرج خراج إبراهيم الصحن، وفي 1972 شارك في «القاهرة والناس» مع نور الشريف، وبوسي، للمخرج محمد فاضل، ثم «القضبان» مع عبدالله غيث، ومحمود المليجي، و«هروب» مع نور الشريف، ويحيى الفخراني.

وشارك بعده في مسلسلات «عنترة»، و«الليلة الموعودة»، و«السمان والخريف»، و«بعثة الشهداء»، و«الأبله»، و«ليلة سقوط غرناطة»، و«عصر الحب»، و«موسى بن نصير»، و«الجزار الشاعر»، و«أبرياء في قفص الاتهام»، و«الشاهد الوحيد»، و«رسول الإنسانية».

وجاءت النقلة الكبيرة في مشواره عام 1987 بمسلسل «الكتابة على لحم يحترق» أمام عبدالله غيث، وسميحة أيوب، للؤلف محفوظ عبدالرحمن، والمخرج عباس ارناؤوط، وقدم فيه شخصية «الظاهر بيبرس»، ثم كانت النقلة الأهم بمسلسلي «المرشدي عنتر»، و«أحمد باشا الجزار». وكان «رأفت الهجان» محطة مهمة في مشواره، حيث قدم شخصية ضابط المخابرات المصرية «عزيز الجبالي».

ولم تحصره ملامحه في نوعية أدوار معينة؛ فقدم أدوار الشر، كما حدث مع «الزناتي خليفة» في «السيرة الهلالية»، و«هرقل» في «محمد رسول الإنسانية»، و«الشيطان» في «ساعة ولد الهدى»، إلى جانب الشخصيات الانتهازية والطيبة والوقورة التي قدم منها الكثير، مثل مسلسل «الصعود إلى القمة»، وقدم فيه شخصية محمد بن أبي عامر، الذي أسس الدولة العامرية في الأندلس.

كما قدم شخصية الخليفة المعتمد في «الإمام الطبري»، وطارق بن زياد في «بلاط الشهداء»، وإبراهيم المواردي في «شارع المواردي»، ومصطفى رفعت في «ليالي الحلمية»، وعرفان في «النوة»، والخديوي إسماعيل في «بوابة الحلواني»، والديناري رئيس الشرطة في «رابعة تعود»، وصفوت في «أبو العلا البشري»، ونابليون بونابرت في «الأبطال»، ابن الهيثم في «الحسن ابن الهيثم»، والمستشار رأفت في «الأصدقاء»، وأمين النجعاوي في «أوراق مصرية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا