• الاثنين 24 ذي الحجة 1437هـ - 26 سبتمبر 2016م

قرينة حاكم عجمان: «أم الإمارات» قدوة ومثل أعلى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

عجمان (وام)

أكدت قرينة صاحب السمو حاكم عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان، رئيسة جمعية أم المؤمنين، أن «يوم المرأة الإماراتية» هو يوم الحصاد الذي تقطف فيه ثمار العمل الدؤوب والجاد، وما تحقق من فرص واسعة لمشاركة المرأة في القطاعات التنموية كافة، وهو احتفال بمن أرسى قواعد نجاح المرأة، وهيأ لها المناخ الذي ساعدها على الإنجاز، وتبوء المكانة المرموقة التي تشغلها.

وأضافت في كلمة لها بمناسبة «يوم المرأة الإماراتية» الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام، أنه منذ النشأة الأولى لقيام اتحاد دولة الإمارات، آمن مؤسسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بأن المرأة الإماراتية تتمتع بإمكانات وقدرات تؤهلها لتضطلع بدورها الوطني المؤثر في تعزيز دعائم النهضة الحضارية الشاملة، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأكدت أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، هي المحرك الأساس والشخصية الملهمة لقائد المسيرة في تبني قضايا المرأة وإدماجها كعنصر فاعل ومهم وشريك في تنمية المجتمع. وأوضحت أن الاحتفال بـ«يوم المرأة الإماراتية» هو في واقعه وحقيقته، احتفال بمن أرسى قواعد نجاح المرأة، وهيأ لها المناخ الذي ساعدها على الإنجاز وتبوء المكانة المرموقة التي تشغلها، إنها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي كانت القدوة والمثل الأعلى للنساء جميعاً في البذل والعطاء والتميز والعمل الإنساني والدفاع عن حقوق المرأة وتمكينها، إنها «أم الإمارات» التي كانت وما زالت سموها نبراساً ليس على مستوى الوطن فقط، بل على مستوى العالم لمن يريد النجاح والتميز.

وقالت الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر، هنا يعجز القلم عن التعبير عما يجول في النفس من كلمات صادقة لشخصية امتلكت الحكمة والحنكة، واحتضان وحب الجميع.

وأشارت إلى أن سموها آمنت بأن المرأة قادرة على التميز والإنجاز إذا ما تم تمكينها، حيث زرعت في نفوس كل أبنائها حب الوطن والإخلاص له والتفاني في خدمته ورفع رايته عالية خفاقة، ورسمت نموذجاً مشرفاً في مجالات متعددة، كان هدفه تنمية الوعي بقيمة ومكانة الوطن في العالم، وسعت نحو تحقيق مؤشرات إيجابية في التنمية البشرية في مجالات العمل والصحة والجوانب الاجتماعية، وفي التوازن بين الجنسين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض