• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مسؤول عسكري خليجي: دول «التعاون» تفاعلت إيجابياً مع تحديات المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

الدوحة (وكالات)

أكد مسؤول عسكري خليجي أمس أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تمكنت من «التفاعل الإيجابي» مع العديد من التحديات التي تواجه المنطقة وحماية التراب الوطني للدول.

جاء ذلك في كلمة ألقاها ضابط التخطيط الاستراتيجي للشؤون العسكرية بالأمانة العامة لدول مجلس التعاون العميد الركن محمد سعد السليطي في ندوة حول الإنجازات والمكتسبات المتحققة في مجال العمل العسكري المشترك لدول المجلس المقامة ضمن الفعاليات العسكرية والأمنية لأعمال (أيام مجلس التعاون).

وقال السليطي، إن ذلك تجلى بالمشاركة الفعالة لقوات (درع الجزيرة) في الذود عن دولة الكويت إبان غزو العراق لأراضيها، وكذلك دورها في القضاء على أحداث الشغب التي حدثت في مملكة البحرين، وأخيراً دورها في اليمن من خلال «عاصفة الحزم».

وأشاد بالإنجازات والمكتسبات التي تحققت في مجال العمل العسكري الخليجي المشترك والتكامل الكبير بين الدول الأعضاء من توقيع اتفاقية الدفاع المشترك بما اشتملت عليه، خاصة المادة الثانية التي تختص بالعدوان والتهديد والمادة الثالثة المتعلقة برد العدوان والتهديد عملاً بحق الدفاع الشرعي الفردي والجماعي، وفقاً للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.

وأشار إلى ما اشتملت عليه من تعزيز التعاون العسكري ورفع القدرات الذاتية والجماعية وإنشاء شبكة اتصالات عسكرية مؤمنة وتشكيل قوة التحرك السريع وتطوير قوات «درع الجزيرة»، وتحديث الخطط العسكرية والإسناد العسكري وإنشاء مركز بحري مشترك وغيرها من الإنجازات التي تتحقق يوما بعد الآخر.

وشدد على أهمية القيادة العسكرية الموحدة المزمع إنشاؤها لدول المجلس والتي تشتمل على قوات «درع الجزيرة»، ومركز العمليات الجوي والدفاع الجوي الموحد والدفاع البحري الموحد، وغير ذلك مما يلزم قيامها بالمهام الموكلة إليها، مشيراً إلى التصور المستقبلي لقيادتها.وأشار إلى المشاريع العسكرية المشتركة بين دول المجلس، ومنها مشروع الاتصالات المؤمنة، وحزام التعاون، وعرض اختصاصات كل منهما ودورهما في توفير الإنذار المبكر والفوري للدفاع الجوي والبحري.

من جهته قدم مدير الاستخبارات والأمن بقوات «درع الجزيرة» العميد الركن خالد بن محمد الغامدي نبذة تاريخية عن القوات المشتركة وهيكلها التنظيمي ومهمتها ووحدات الإسناد القتالي فيها والتمارين المشتركة لها، موضحاً أن القوات مرت بعدد من مراحل التخطيط والتشكيل والتقييم والتطوير.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا