• الخميس 27 ذي الحجة 1437هـ - 29 سبتمبر 2016م

يستعرض الاهتمام الكبير لرئيس الدولة بقضايا البيئة

جمال السويدي يتسلم كتاب «خليفة بن زايد فارس البيئة والاستدامة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 29 أغسطس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، الرئيس التنفيذي لمنظومة السواعد الخضراء الإماراتية العالمية، في مكتبه أمس، الدكتور عبدالله النيادي رئيس خيمة التواصل العالمية رئيس منظومة السواعد الخضراء، والدكتور أبو بكر محمد حسين خبير الإعلام البيئي، المستشار الإعلامي لجائزة الشيخة لطيفة لإبداعات الطفولة والشباب بدبي، الأمين العام لجائزة الشخصية الإنسانية العالمية.

وقد تسلم الدكتور جمال سند السويدي، منهما كتاب «مبادرة خليفة بن زايد: فارس البيئة والاستدامة»، لمؤلفه الدكتور أبو بكر محمد حسين، كما أهداهما درع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة.

وقد تناول الدكتور جمال سند السويدي والدكتور عبدالله النيادي والدكتور أبو بكر محمد حسين خلال اللقاء، موضوع كتاب «مبادرة خليفة بن زايد: فارس البيئة والاستدامة»، الذي تعاونت في إصداره «خيمة التواصل العالمية» مع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية. ويُبرز الكتاب ملامح الاهتمام الكبير لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بقضايا البيئة والاستدامة، وكيف انعكس اهتمامه، حفظه الله، على الخطط الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، واهتمامها غير المحدود بالبيئة، التي بات الحفاظ عليها وصيانتها أمراً ضرورياً لا غنى عنه، بل إنه بات مطلباً من مطالب اكتمال ونضج العمل التنموي في أي دولة.

ويحتوي الكتاب على كلمة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة البيئة بأبوظبي، الذي يؤكد في كلمته أهمية الدور الذي اضطلع به المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في ترسيخ قيم الاهتمام بقضايا البيئة والاستدامة في ذهن أبناء هذا الوطن، وأهمية مبادرته المتمثلة في الاحتفال بـ«يوم البيئة الوطني» الذي يوافق الرابع من شهر فبراير من كل عام.

كما يتضمن الكتاب كلمة للدكتور جمال سند السويدي، عنونها «شهادة تميز لقائد وفارس أسعد شعب»، مؤكداً أن كتاب «مبادرة خليفة بن زايد: فارس البيئة والاستدامة»، هو «إصدار نعتز به باعتباره لمسة وفاء خالصة لقيادة رشيدة مخلصة، أعطت بلا حدود، وتوثيقاً لمسيرة خضراء، كان مدادها من الفكر الإماراتي الخالص النقي، سجل في صفحات البيئة والاستدامة ملحمة عطاء في أروع سمفونية في تاريخ العطاء البيئي».

وبدورهما، أعرب كل من الدكتور عبدالله النيادي والدكتور أبو بكر محمد حسين عن امتنانهما لطيب الاستقبال، وحسن الضيافة، وتكريم الدكتور جمال سند السويدي لهما بمنحهما درع المركز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض