• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«التعاون الخليجي» مستعد لدعم المبعوث الأممي الجديد لليمن لاستكمال العملية السياسية

خادم الحرمين لقوات عاصفة الحزم:أزلتم التهديد على أمننا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 أبريل 2015

الرياض (وكالات) وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عاهل السعودية الشكر والتقدير للقوات المسلحة التي شاركت بكل كفاءة واقتدار في عملية عاصفة الحزم، وفرضت سيطرة جوية، لمنع أي اعتداء ضد المملكة ودول المنطقة، وتمكن صقور المملكة البواسل مع أشقائهم في دول التحالف من إزالة التهديد على أمن المملكة والدول المجاورة، كما وجه شكره لمختلف القطاعات العسكرية المشاركة. جاء ذلك في كلمة للعاهل السعودي خلال ترؤسه جلسة لمجلس الوزراء السعودي استعرض خلالها مستجدات الأحداث وتطوراتها إثر انتهاء عملية عاصفة الحزم. وعبر مجلس الوزراء عن شكره لما أبداه الرئيس عبدربه منصور هادي، من شكر وتقدير وعرفان لخادم الحرمين الشريفين وللمملكة العربية السعودية وجميع الأشقاء في دول التحالف على الاستجابة الفورية لمناشدة فخامته بالتدخل العسكري في اليمن لحماية الشعب اليمني من الأعمال العدوانية للميليشيات الحوثية ومن تحالف معهم ودعمهم داخلياً وخارجياً، وما أوضحه في رسالته من أن تاريخ اليمن والأمة العربية سوف يسجل بمداد من ذهب ذلك الموقف التاريخي الصارم الذي أعاد للشعب اليمني الأمل في مستقبله. واستعرض المجلس مستجدات الأحداث وتطوراتها إثر انتهاء عملية عاصفة الحزم بعد أن حققت، أهدافها وبدء عملية إعادة الأمل وما تضمنته من أهداف تؤكد حرص دول التحالف على استعادة الشعب اليمني لأمنه واستقراره بعيداً عن الهيمنة والتدخلات الخارجية الهادفة إلى إثارة الفتنة والطائفية، وليتمكن من بلوغ ما يصبو إليه من آمال وطموحات وليعود لممارسة دوره الطبيعي في محيطه العربي. وقال المجلس في بيان أوردته وكالة الانباء السعودية ان انتهاء عملية عاصفة الحزم «بعد ان حققت أهدافها وبدء عملية إعادة الأمل وما تضمنته من أهداف تؤكد حرص دول التحالف على استعادة الشعب اليمني العزيز لأمنه واستقراره بعيدا عن الهيمنة والتدخلات الخارجية الهادفة إلى إثارة الفتنة والطائفية». وكانت قوات تحالف عملية عاصفة الحزم التي تقودها السعودية قد اعلنت في 21 ابريل الجاري انتهاء العملية وبدء عملية (إعادة الأمل) التي سيتم من خلالها العمل على تحقيق سرعة استئناف العملية السياسية وفق قرار مجلس الأمن رقم (2216) والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل. الى ذلك، أعربت دول مجلس التعاون الخليجي عن ترحيبها بتعيين الموريتاني إسماعيل ولد شيخ أحمد مبعوثاً جديداً للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن خلفا للمغربي جمال بنعمر المستقيل. وأكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف بن راشد الزياني حرص دول المجلس واستعدادها لدعم جهود المبعوث الأممي الجديد لليمن، لاستكمال العملية السياسية السلمية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، تعزيزاً لأمن اليمن واستقراره، معرباً عن تمنياته لإسماعيل ولد الشيخ احمد بالتوفيق والنجاح. وجاء في تقرير أممي بهذا الشأن، أن « ولد الشيخ أحمد سيتعاون أثناء توليه هذا المنصب مع أعضاء مجلس الأمن الدولي ومجلس التعاون لدول الخليج العربي، وكذلك الحكومات والشركاء الآخرين في المنطقة، إلى جانب البعثة الأممية في هذا البلد». وقدم الدبلوماسي المغربي جمال بنعمر استقالته للأمين العام للأمم المتحدة، في 16 أبريل الجاري.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا