• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة في 40 بلداً نامياً

صندوق أوبك للتنمية يعتمد تمويلات جديدة بـ320 مليون دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 يوليو 2017

فيينا (وام)

اعتمد مجلس محافظي صندوق أوبك للتنمية الدولية «أوفيد» دفعة جديدة من التمويلات الميسرة تبلغ قيمتها الإجمالية ما يربو على 320 مليون دولار لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة في أكثر من 40 بلداً نامياً في أفريقيا وآسيا وأوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية والكاريبي. جاء ذلك خلال الجلسة الاعتيادية الـ159، والثانية لهذا العام التي عقدت في مقر أوفيد في العاصمة النمساوية فيينا تزامناً مع انعقاد مجلس أوفيد الوزاري.

وقال سليمان جاسر الحربش مدير عام «أوفيد»، إن دفعة التمويلات الجديدة تأتي في إطار خطة أوفيد الاستراتيجية العشرية الجديدة التي تم تطويرها بناء على دراسة وتحليل دقيق لاحتياجات البلدان الشريكة وتتضمن نهجاً إنمائياً شاملاً ومتكامل الترابط يحظى بأولوية في الأجندة العالمية العاجلة للتنمية المستدامة وتستهدف تيسير سبل الوصول إلى الطاقة الحديثة والمياه النظيفة والغذاء الكافي بالإضافة إلى توفير وسائل وخدمات النقل الداعمة.

وأشاد الحربش، بإحراز أوفيد تقدماً مُطَّرِداً ملموساً في هذا الصَّدد، إذ شكلت هذه المجالات مجتمعة نحو 73% من إجمالي تعهدات أوفيد خلال العام، وأعرب عن استعداد أوفيد لتعبئة كل الوسائل المتاحة لدعم هذه القطاعات الحيوية في جميع أرجاء العالم.

وعلى صعيد عمليات القطاع العام الذي يمثل الركيزة الرئيسية لعمليات أوفيد، أشار الحربش، إلى أنه قد تم تخصيص ما يناهز ثلث التمويلات الجديدة، والذي يقدر بنحو 111 مليون دولار لدعم مشروعات حيوية تشمل قطاع الطاقة والمياه والزراعة والري والنقل في سبعة من البلدان المنخفضة الدخل في كل من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.

وأضاف أن عمليات القطاع العام كلها تأتي بالتعاون مع حكومات البلدان المنخفضة الدخل والمؤسسات الإنمائية الأخرى بغية تنسيق الجهود المشتركة وتعظيم النتائج إلى أقصى حد ممكن حرصاً على استدامة الأنشطة، مؤكداً على أن هذه الشراكات تأتي في إطار رسالة أوفيد لتعزيز التضامن فيما بين بلدان الجنوب بغية القضاء على الفقر، فضلاً عن كونها تأتي تحت مظلة الهدف السابع عشر لأهداف التنمية المستدامة الذي ينص على أهمية «تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة».

جدير بالذكر أن أوفيد قد قدم منذ إنشائه في عام 1976 حتى الآن ما يربو على 20 مليار دولار أميركي على شكل قروض بشروط ميسرة ومنح لدعم المشروعات الإنمائية المستدامة في 134 بلداً نامياً في كل أرجاء العالم، مولياً أولوية قصوى لأشدِّها فقراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا