• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«صغار سيتي» يتدربون في مدرسة الكرة بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

أجرى اللاعبون الصغار بمدرسة مانشستر سيتي لكرة القدم في أبوظبي، حصة تدريبية خاصة ومختلفة، مع حضور مجموعة من اللاعبين والمدربين من أكاديمية النادي في إنجلترا لتزويدهم بالنصائح ومشاركتهم الخبرات، وحصل 50 ناشئاً أعمارهم من 7 إلى 11 سنة في مدرسة مانشستر سيتي على فرصة لاختبار مهاراتهم الكروية مع مجموعة من نجوم مانشستر سيتي الصاعدين على الملاعب التدريبية في مدينة زايد الرياضية.

وقال رودولفو بوريل المدير الفني الجديد بمانشستر سيتي: «يعد التدرب مع لاعبي الأكاديمية فرصة متميزة تتاح لطلاب المدرسة هنا، واللعب أمام زملائهم الأكبر سناً يقدم لهم دفعة معنوية كبيرة، ويأملون أن يصبحوا مثلهم عندما يكبرون، أما بالنسبة للاعبي الأكاديمية، فإنها فرصة للتعرف على القاعدة الجماهيرية الواسعة، التي يتمتع بها مانشستر سيتي بعيداً عن موطنه الأصلي، ومن الواضح أن لاعبي المدرسة الكروية يملكون قدراً كبيراً من الحب الكرة ونادينا».

وسبق لبوريل الذي انضم إلى مانشستر سيتي في مارس الماضي، أن عمل على تدريب الأرجنتيني ليونيل ميسي عندما كان ناشئاً طوال 14 موسماً عمل خلالها في برشلونة الإسباني.

وأضاف: «إنها مرحلة خاصة، والنادي يشهد توسعاً بشكل كبير، ونعمل على بناء فريق تعرف عنه قدرته على لعب كرة قدم مثيرة وممتعة، يبني الهجمات من الصفوف الخلفية وإنما بعقلية هجومية».

وكان لاعبو أكاديمية مانشستر سيتي الذين تبلغ أعمارهم 16 و17 سنة وصلوا إلى أبوظبي للمشاركة في بطولة العين الدولية لكرة القدم للناشئين. كما استمتعوا أيضاً بالزيارة التي أجروها إلى مدرسة كرة القدم وعبروا عن مدى إعجابهم بها.

وقال ماكس جونسون مدرب حراس الأكاديمية: «تتمتع مدرسة مانشستر سيتي بمرافق رائعة، وتوفر كل ما يلزم للصغار من محبي كرة القدم».

أما كالوم بولوك الذي يتدرب في الأكاديمية في مانشستر منذ 6 أعوام، فقد قال: «زيارة أبوظبي تجربة رائعة حقاً، يمنح تقديم النصائح للاعبين الصغار شعوراً مميزاً، كما أنه يساعدنا في تقدير دورنا كممثلين لنادي مانشستر سيتي».

وبالنسبة للاعبين في مدرسة كرة القدم في أبوظبي فقد كانت الزيارة فرصة لتعلم مهارات جديدة ورفع مستوى أدائهم، حيث قال جوش هيندريكس، المقيم في أبوظبي، والبالغ 11 سنة: «مقابلة لاعبي الأكاديمية حدثاً مهماً، لأنني أريد أن أحل مكانهم عندما أكبر». (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا