• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التقى اللجنة العليا المنظمة للسباق ووجه بضرورة الالتزام بلوائح وشروط الحدث

حمدان بن راشد يطمئن على تحضيرات «القفال 24»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مايو 2014

اطمأن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية على التحضيرات الجارية من قبل اللجنة العليا المنظمة لسباق القفال الرابع والعشرين للسفن الشراعية المحلية 60 قدماً، والذي يقام سنويا برعاية سموه وينطلق 17 مايو الجاري من جزيرة صير بونعير في عمق الخليج العربي، مروراً بجزيرة القمر، وانتهاء بفندق برج العرب في شاطئ جميرا.

واستمع سموه إلى شرح واف من وفد مجلس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية لدى لقائه به يوم أمس الأول في قصر سموه في زعبيل، بحضور اللواء الطيار أحمد محمد بن ثاني رئيس مجلس الإدارة رئيس اللجنة المنظمة للحدث، وعلي ناصر بالحبالة نائب رئيس مجلس إدارة النادي نائب رئيس اللجنة المنظمة، ومحمد سهيل بطي العيالي مشرف عام السباقات التراثية المحلية مستشار السباق.

وحرص سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية خلال اللقاء التأكيد على أهمية الحدث والأصداء الايجابية التي يسجلها من عام إلى آخر، منوهاً بأن الحدث ظل وما يزال يحمل رسالة مهمة إلى العالم بأثره أن شعب الإمارات مهما بلغ من تقدم ورقي لا يزال متمسكاً بعادات الآباء والأجداد وكفاحهم في البحث عن لقمة العيش، حيث كان البحر مصدر الخير والرزق الوفير.

ووجه سموه اللجنة المنظمة بالعمل كيد واحدة لإنجاح السباق الكبير المرتقب، والتعاون مع الجهات الحكومية والدوائر المحلية من اجل أن تصل جميع المحامل إلى بر الأمان في رحلة السباق الطويلة، مبدياً ارتياحه الكامل لخط سير السباق ومراحله المتعددة، والتي تشمل قطع مسافة تزيد على 50 ميلاً بحرياً تتضمن نقطة البداية من جزيرة صير ونعير، ثم خط النهاية الأول والمرور بجزيرة القمر نيوه بن حنظول، ثم الوصول إلى خط النهاية قبالة فندق برج العرب في شاطئ جميرا حتى يتمكن الجمهور من مشاهدة وصول طلائع المحامل، وهي تقترب من اليابسة والساحل، كما كان في ملاحم رحلات الغوص في السباق.

كما دعا سموه جميع النواخذة والبحارة المشاركين في السباق الالتزام بكل التوجيهات واللوائح الصادرة من قبل اللجنة المنظمة في النادي، والتي تخص حماية البيئة البحرية والتقيد أيضا بإجراءات السباق، وعدم التسبب في أي حرج، خاصة فيما يتعلق بإجراءات الالتزام بكافة الشروط والقوانين، وأيضا إجراءات الأمن والسلامة المتبعة في جميع السباقات، وكذلك الاصطفاف بالصور الصحيحة عند عوامات خط البداية من اجل تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، خاصة وان السباق مهرجان محلي يكتسب صبغة دولية وعالمية، بعدما جاءه اليوم مشاركون من القارة الأوروبية من فرنسا وألمانيا، ويجب أن نعكس في هذا السباق أموراً ايجابية عديدة كونه مهرجاناً رياضياً وبحرياً وتراثياً وثقافياً.

وأشار سمو نائب حاكم دبي وزير المالية خلال حديثه لرئيس وأعضاء اللجنة المنظمة بضرورة بداية السباق 17 مايو الجاري في لحظات الشروق الأولى، والاستفادة من رياح الصباح وسرعاتها، الأمر الذي قد يسهم قطع أميال ومراحل بعيدة في السباق، ويساعد النواخذة والبحارة في تقديم أداء طيب في درجات حرارة منخفضة، وبالتالي الوصول مبكرا إلى خط النهاية.

وقدم الوفد إلى سموه ملخصاً للقاءات اللجنة المنظمة واجتماعاتها المختلفة مع الدوائر والهيئات الحكومية والوطنية المشاركة في تنظيم الحدث وتنسيقها المستمر معها على ضوء الاجتماع التنسيقي الذي عقد بمقر نادي دبي الدولي للرياضات البحرية مؤخراً برئاسة اللواء الطيار أحمد محمد بن ثاني، حيث أشاد بكل الخطوات التي تمت في سبيل إنجاح الحدث والجهود الكبيرة والمتواصلة من اجل استمرار الحدث الكبير، مشدداً على اللجنة ضرورة تسهيل المهام أيضا أمام المتسابقين المشاركين، ومدهم بكل التطورات المتعلقة بحالة البحر وتقارير الأرصاد الجوية من اجل التحرك قبل وقت كاف إلى جزيرة صير بونعير، وفي ظروف مناخية تلائم الجميع.

وعقب اللقاء، أشاد اللواء الطيار أحمد محمد بن ثاني رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية رئيس اللجنة المنظمة لسباق القفال 24 بالتوجيهات السديدة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية الراعي والداعم الأول وصاحب فكرة السباق، مشيرا إلى أن سموه يتحدث دائما بلسان العارف ببواطن الأمور، وهذا الأمر كان وراء استمرارية السباق بهذه الصورة الطيبة منذ عام 1991.

وأضاف: «توجيهات وملاحظات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم دائما كمنهاج عمل حقيقي لنا في اللجنة العليا المنظمة لسباق القفال 24 ونرجو الجميع العمل بتلك التوجيهات السديدة والمتعلقة بالالتزام التام باللوائح والقوانين والشروط والالتزام بلوائح الأمن والسلامة في السباقات البحرية»، مشيرا إلى أن الجميع أصبح في قارب واحد من اجل الوصول إلى النجاح المطلوب وتوصيل مضمون رسالة سموه في إحياء هذا الموروث العظيم لشعبنا الذي ارتبط بالبحر، والذي شكل للأجداد والآباء الملاذ الأمن، ومصدر الرزق الوفير. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا